بعد غور الأردن.. نتانياهو يهدد بابتلاع الخليل

بعد غور الأردن.. نتانياهو يهدد بابتلاع الخليل

أعلن رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، لأول مرة، أنه يعتزم في حال فوزه بانتخابات الكنيست اليوم الثلاثاء، ضم مستوطنة «كريات أربع» و«المناطق اليهودية» في الخليل.

أعلن رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، لأول مرة، أنه يعتزم في حال فوزه بانتخابات الكنيست اليوم الثلاثاء، ضم مستوطنة «كريات أربع» و«المناطق اليهودية» في الخليل.

وبذلك يكون نتنياهو قد ذهب أبعد مما فعل قبل 11 يوماً، عندما زار الخليل، ووعد بأن المدينة «لن تكون خالية من اليهود».

وسبقه رئيس الكنيست الإسرائيلي، العضو في حزب الليكود، يولي إدلشتاين، في الدعوة إلى ضم الخليل إلى الكيان الإسرائيلي، ويرى مراقبون بأن هذه التصريحات تأتي في محاولة أخيرة من نتنياهو وأنصاره لجذب أكبر عدد ممكن من الأصوات عشية الانتخابات، وذلك بعد وعوده في الأيام الأخيرة بضم غور الأردن، وجميع المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة.

في الأاثناء، رد رئيس الوزراء محمد اشتية، أن الأغوار جزء لا يتجزأ من الجغرافيا الفلسطينية والحديث عن ضمها باطل والمستوطنون غير شرعيين.

وأكد اشتية في مستهل جلسة الحكومة، التي عقدت في بلدة فصايل في الاغوار، أمس الت أن مساحة الأغوار الفلسطينية 1622 كيلومتر مربع وتشكل 28% من مساحة الضفة الغربية، والحديث عن ضم الأغوار كلام باطل، الفلسطيني هنا قبل المستوطن، والمستوطنين هنا غير شرعيين وغير قانونيين، والحديث عن ضم الأغوار باطل ومدان من كل الأطراف ومحاولة لكسب اصوات انتخابية.

انتخابات

ويتجه 6 ملايين و400 ألف ناخب إسرائيلي، اليوم إلى صناديق الاقتراع، لحسم مقاعد الكنيست الإسرائيلي بين اليمين المتطرف والأكثر تطرفاً، في ظل محاولة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو التمسك بكرسي العرش، من خلال تصريحاته الأخيرة لكسب أصوات الناخبين.

وتتنافس 31 قائمة انتخابية، على 120 مقعداً في انتخابات الكنيسيت الإسرائيلي، متمثلين في قائمة الليكود، أزرق أبيض، القائمة العربية المشتركة، المعسكر الديمقراطي، تحالف يمينا، شاس، يهدوت هتوراة، العمل، إسرائيل بيتنا، بالإضافة إلى قوائم صغيرة الوزن في الانتخابات، لكنها أبرمت اتفاقيات مع أحزاب كبيرة، لتشكيل القوائم في حال الفوز، بوجود شخصيات عسكرية وسياسية قديمة.

ويجب أن تزيد نسبة الحسم لأي حزب على 3.25 في المئة، من أجل الحصول على مقعد واحد على الأقل، ويجب أن تحصل القائمة الانتخابية على 61 مقعداً فأعلى، من أجل تشكيل الحكومة المقبلة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً