وصلت الدفعة الثالثة من شحنة القمح المقدمة للسودان من قبل دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والبالغ حجمها 200 ألف طن، والمخصصة لتلبية احتياجات الشعب السوداني من هذه السلعة الاستراتيجية.

وكانت دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية قد أعلنتا في شهر أبريل (نيسان) الماضي التزامهما بتقديم 540 ألف طن من القمح لدعم الأمن الغذائي السوداني، حيث تم توريد الدفعتين الأولى والثانية خلال شهر أغسطس (آب) الماضي، وشملت الكميات الموردة 140 ألف طن من القمح.

وقال مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية محمد سيف السويدي في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه اليوم الإثنين أن “الدعم الغذائي المقدم للشعب السوداني يأتي بتوجيهات كريمة من قيادتي دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، وانطلاقاً من حرصهما على ضمان توفير احتياجات الشعب السوداني من الغذاء، كما تأتي حزمة المساعدات المقدمة في إطار الروابط الأخوية التي تجمع الشعب السوداني بالشعبين الإماراتي والسعودي”.

وأضاف أن دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية ملتزمتان بتوريد 540 ألف طن من القمح للشعب السوداني الشقيق، مشيراً إلى أن الكميات الموردة اليوم والبالغ حجمها 200 ألف طن ستغطي احتياجات السودان من هذه السلعة لمدة تزيد عن ثلاثة شهور، حيث أنها تساهم في تحقيق الاستقرار الاقتصادي الذي تسعى إليه الحكومة السودانية حالياً.

يذكر أن كميات القمح الموردة للسودان تأتي كجزء من حزمة المساعدات التي أقرتها المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة في شهر أبريل (نيسان) الماضي والبالغ قيمتها 3 مليارات دولار أمريكي، لدعم الاستقرار الاقتصادي والمالي للسودان، حيث تم إيداع 500 مليون دولار أمريكي من البلدين كوديعة في البنك المركزي السوداني، وذلك لتعزيز مركزه المالي، كما سيتم صرف باقي المبلغ لتلبية الاحتياجات الملحة للشعب السوداني الشقيق من الغذاء والدواء والمشتقات النفطية واحتياجات الموسم الزراعي.