بن طوق يسعى إلى نقل معاناة أصحاب الهمم للمجلس الوطني

يعتبر المرشح لانتخابات المجلس الوطني عن إمارة أم القيوين، عبد الله سيف بن طوق، الوحيد بين المرشحين من أصحاب الهمم، وقال لـ«الإمارات اليوم»، إنه تقدم للترشح لعضوية المجلس، ليكون ممثلاً عن أصحاب الهمم حال فوزه، لافتاً إلى أن انتخابات المجلس الوطني، خلال الدورات السابقة، خلت من أي عضو من أصحاب الهمم.

بن طوق يسعى إلى نقل معاناة أصحاب الهمم للمجلس الوطني

يعتبر المرشح لانتخابات المجلس الوطني عن إمارة أم القيوين، عبد الله سيف بن طوق، الوحيد بين المرشحين من أصحاب الهمم، وقال لـ«الإمارات اليوم»، إنه تقدم للترشح لعضوية المجلس، ليكون ممثلاً عن أصحاب الهمم حال فوزه، لافتاً إلى أن انتخابات المجلس الوطني، خلال الدورات السابقة، خلت من أي عضو من أصحاب الهمم.

برنامجه الانتخابي يتمحور حول توفير الخدمات وتمكين الشباب والتوطين

  • عبد الله بن طوق:

    «لابد من توفير شركة مختصة في الدولة، لصناعة

    الكراسي المتحركة المتطورة».



يعتبر المرشح لانتخابات المجلس الوطني عن إمارة أم القيوين، عبد الله سيف بن طوق، الوحيد بين المرشحين من أصحاب الهمم، وقال لـ«الإمارات اليوم»، إنه تقدم للترشح لعضوية المجلس، ليكون ممثلاً عن أصحاب الهمم حال فوزه، لافتاً إلى أن انتخابات المجلس الوطني، خلال الدورات السابقة، خلت من أي عضو من أصحاب الهمم.

وأوضح أنه يسعى لإيصال صوت أصحاب الهمم تحت قبة المجلس، لافتاً إلى أن أعضاء المجلس الوطني، خلال الدورات السابقة، قاموا بجهود كبيرة في خدمة أصحاب الهمم، إلا أن وجود عضو منهم سيمكنهم من توصيل أحلامهم ومعاناتهم، والصعوبات التي يواجهونها في حياتهم العلمية والمهنية والاجتماعية بشكل أفضل.

وأضاف أن أصحاب الهمم من مختلف الاعاقات يعانون صعوبات كبيرة في الحياة المجتمعية، منها الحصول على وظيفة، واستكمال المراحل الأكاديمية، والحصول على تسهيلات في الخدمات بالمواصلات، وامتيازات في السفر والعلاج.

وأشار إلى أن برنامجه الانتخابي يتمحور بشكل أساسي حول توفير الخدمات، وتمكين الشباب والتوطين والتعليم والصحة والعلاج وكبار المواطنين ودعم ربات البيوت ولجميع الفئات من أصحاب الهمم، موضحاً أنه يجب تمكين أصحاب الهمم من الحصول على دور بارز في تمثيل الدولة بجميع المحافل الدولية، عبر عضوية المجلس الوطني الاتحادي.

ولفت إلى أنه حصل على دعم كبير من أصحاب همم في أم القيوين، للترشح للانتخابات ليكون صوتهم تحت القبة، مضيفاً أنه سيحاول إيجاد حلول مناسبة للمعوقات التي تواجه أصحاب الهمم، ومنها توفير شركة مختصة بصناعة الكراسي المتحركة المتطورة والأدوات والأجهزة اللازمة لهم، وطرح حلول للوقوف أمام معاناة أصحاب همم من ذوي إعاقات الشلل.

وأضاف أن معظم أصحاب الهمم من ذوي الإعاقات الجسدية يسافرون للخارج لتصميم كراسي متحركة تناسب حالاتهم الصحية، بسبب عدم وجود مؤسسات أو شركات في الدولة تعمل على صناعة مستلزمات أصحاب الهمم، لافتاً إلى أنه سيحمل تفاصيل إعاقته الجسدية، التي حدثت له قبل 16 سنة بسبب حادث دراجة نارية، تحت قبة المجلس، للحد من وقوع تلك الحوادث، وإصابة الشباب المواطنين بإعاقات جسدية.

رابط المصدر للخبر