أوغلو يُغلق إسطنبول في وجه إعلام الإخوان

أوغلو يُغلق إسطنبول في وجه إعلام الإخوان

بعد 4 أشهر من فوزه برئاسة بلدية إسطنبول على حساب حزب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بدأ أكرم إمام أوغلو، يتحرك من أجل إنهاء حضور الإخوان والقنوات الإخوانية في ثاني المدن التركية، التي تحولت في السنوات الماضية إلى ملاذ ووكر لكل التنظيمات الإخوانية الهاربة. وبعد أشهر من تسلمه البلدية بدأ أوغلو يتحرك من أجل التخلص من الإخوان في مدينته، وكانت …




الشعار الجديد لقناة اسطنبول الرسمية (فيس بوك)


بعد 4 أشهر من فوزه برئاسة بلدية إسطنبول على حساب حزب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بدأ أكرم إمام أوغلو، يتحرك من أجل إنهاء حضور الإخوان والقنوات الإخوانية في ثاني المدن التركية، التي تحولت في السنوات الماضية إلى ملاذ ووكر لكل التنظيمات الإخوانية الهاربة.

وبعد أشهر من تسلمه البلدية بدأ أوغلو يتحرك من أجل التخلص من الإخوان في مدينته، وكانت رسالته واضحة لإعلام الإخوان والإسلام السياسي، بتغيير شعار قناة تلفزيون مدينة إسطنبول، التي كانت طيلة عهد حزب العدالة والتنمية، تفاخر بشعارها الإسلامي الصريح: جامع عثماني ومئذنتين، ليحولها المجلس البلدي إلى قناة بشعار مختلف تماماً، يخلو من أي خلفية سياسية على علاقة بالإخوان أو بتيار الإسلام السياسي.

فقد كاشفت بلدية اسطنبول الشعب التركي عن تغيير جذري في شعار القناة التلفزيونية الخاصة بها “آي بي بي تي في”، متخلية عن شعار بلدية اسطنبول المتمثل بقبة جامع ومأذنتين، ومستخدماً شعار جديد كناية عن مزيج من الألوان، وصفها بعض مستخدمي منصات التواصل رمزاً لكسر الصورة النمطية التي تمثلت بها المدينة خلال حكم الأحزاب الإخوانية لها.


بحسب ما تشير إليه المعلومات الرسمية، فإن اسطنبول تعتبر اليوم المركز الرئيسي لأغلب وسائل الإعلام التركية، وعليه لم يستغرب مراقبون أن يمتد التغيير الذي طال قناة بلدية إسطنبول وسائل الإعلام التركية الأخرى في المدينة، بعد أن خلعت الأخيرة عباءة الإخوان.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً