شرطة دبي تلحق نزلاءها المؤهّلين بالتعليم الجامعي قريباً

شرطة دبي تلحق نزلاءها المؤهّلين بالتعليم الجامعي قريباً

كشف العميد علي الشمالي، مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والاصلاحية في شرطة دبي، عن إطلاق مبادرة لإلحاق النزلاء لإكمال تعليمهم عبر انتسابهم إلى الجامعة، وتعليمهم عن بعد، عبر القاعة الذكية في المؤسسة. وتستهدف في المرحلة الأولى 30 نزيلاً، مواطنين ووافدين، وبدأت حالياً الإدارة بإلحاق النزلاء بدورة تدريبية للحصول على شهادة «توفل».وقال الشمالي: إدارة تعليم النزلاء،…

emaratyah

كشف العميد علي الشمالي، مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والاصلاحية في شرطة دبي، عن إطلاق مبادرة لإلحاق النزلاء لإكمال تعليمهم عبر انتسابهم إلى الجامعة، وتعليمهم عن بعد، عبر القاعة الذكية في المؤسسة. وتستهدف في المرحلة الأولى 30 نزيلاً، مواطنين ووافدين، وبدأت حالياً الإدارة بإلحاق النزلاء بدورة تدريبية للحصول على شهادة «توفل».
وقال الشمالي: إدارة تعليم النزلاء، تؤدي دوراً حيوياً في تأهيلهم، بتوفير برامج تعليمية وثقافية وتدريبية ورياضية، تساعدهم على الاندماج في المجتمع، ما يدل على الإرادة والعزيمة الأكيدة على الأخذ بمشعل الإصلاح. واستطاعت الإدارة في الوقت الحالي تنظيم دورة «توفل» في القاعة الذكية في المؤسسة بتدريب النزلاء على الخضوع لامتحان «توفل»، وتأهيلهم للحصول على النقاط التي تؤهلهم للالتحاق بالجامعة، خاصة أن الحصول على «توفل» من أساسيات الانتساب للجامعات في الدولة، وتالياً سيلحق بالجامعة النزلاء الذين سيحصلون على الشهادة.
وأكد أن الإدارة نجحت في حصول عدد من النزلاء على الثانوية العامة، وحولت بعضهم من الأمية إلى القدرة على القراءة والكتابة، والحصول على الشهادة المدرسية. وثمة مجموعات كبيرة تخرجت وهي ما زالت محبوسة، وخطوة التنسيق مع الجامعات لحصولهم على الشهادة الجامعية إضافة مهمة لتأهيلهم للحياة العملية، بعد الانتهاء من محكوميّاتهم.
وأوضح أن القاعة التي سيتعلم فيها للنزلاء ذكية بالكامل، وتستخدم في كثير من الأغراض، مثل التعليم عن بعد، ونقل مباشر للمحاضرات، وعمل المقارنات المرجعية والتواصل مع الشركاء. وفيها أنظمة التواصل الاجتماعي بلغات عدة.
وأكد أن استراتيجية شرطة دبي متميزة في الشراكات المجتمعية وجودة تقديم الخدمات، وتبنت الإدارة عدداً من المبادرات التوعوية والتعليمية والتثقيفية خلال العام الجاري، أسهمت في حل كثير من المشكلات لمختلف الجنسيات من النزلاء.
وأوضح أن القسم الديني في الإدارة، شجع النزلاء على حفظ القرآن، والتعرف عن كثب إلى تعاليم الدين. ويستفيد النزلاء بتقليل محكومياّتهم بمجرد حفظ أجزاء من القرآن؛ فكلما حفظ النزيل 3 أجزاء، تنخفض مدة محكوميته 6 أشهر، وهكذا. وكثير من النزلاء استفادوا منها، واستطاعوا تقليل محكومياتهم.
وقال: يأتي هذا الإجراء عملاً بالمبادرة الإنسانية غير المسبوقة التي أطلقها صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وتخفف بمقتضاها الأحكام العقابية عن نزلاء سجون دبي، لكل من يحفظ القرآن الكريم، أو أجزاء منه، إيماناً من سموّه بأن القرآن خير معين على تقويم السلوك الإنساني.
وأكد أن الإدارة نفذت حزمة من البرامج التأهيلية، عبر إدارة تعليم وتدريب النزلاء، لتنمية قدراتهم العلمية والمهنية، وتقوية وازعهم الديني، بما يعزز ثقتهم بأنفسهم، ومن ثم بالمؤسسة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً