أثينا ترفض “تهديدات” أردوغان بملف الهجرة

أثينا ترفض “تهديدات” أردوغان بملف الهجرة

رفض رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس “التهديدات” الأخيرة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بتدفق دفعة جديدة من المهاجرين نحو دول الاتحاد الأوروبي، إذا لم تحصل أنقرة على مزيد من المساعدات الدولية، ودعاه إلى استخدام “لهجة تليق بحسن الجوار”. وقال في مؤتمر صحافي تيسالونيك، شمال البلاد: “لا يمكن للرئيس التركي تهديد أوروبا واليونان بملف اللاجئين للحصول على مزيد…




لاجئون على متن قارب مطاطي في البحر الأبيض المتوسط (أرشيف)


رفض رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس “التهديدات” الأخيرة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بتدفق دفعة جديدة من المهاجرين نحو دول الاتحاد الأوروبي، إذا لم تحصل أنقرة على مزيد من المساعدات الدولية، ودعاه إلى استخدام “لهجة تليق بحسن الجوار”.

وقال في مؤتمر صحافي تيسالونيك، شمال البلاد: “لا يمكن للرئيس التركي تهديد أوروبا واليونان بملف اللاجئين للحصول على مزيد من المال، سبق أن دفعت أوروبا 6 مليارات يورو” لمواجهة هذه المشكلة.

وأكد أن المحادثات مع تركيا “لا يجب أن تكون باللجوء الى تهديدات” بل من خلال التفاوض “بحسن نية” وباستخدام “لغة تليق بحسن الجوار”.

وطلب أردوغان الخميس مساعدة دولية جديدة، بما أن بلاده تستقبل أكثر من 4 ملايين لاجئ بينهم أكثر من 3.5 ملايين سوري.

وترغب أنقرة في اقامة “منطقة آمنة” في سوريا تسمح لهم بالعودة إلى بلادهم.

وقال الرئيس التركي: “سنضطر إلى فتح الأبواب. إذا اعطيتمونا المال فليكن، وإذا لم تعطونا …آسف، هناك حدود لما يمكننا تحملها”.

وبموجب اتفاقية في 2016، وعد الاتحاد الأوروبي أنقرة بـ6مليارات يورو (6.6 مليار دولار) مقابل تشديد الإجراءات لمنع اللاجئين من مغادرة أراضيها إلى أوروبا، لكن إردوغان قال إن 3 مليارات يورو فقط، وصلت حتى الآن.

وأعلنت أثينا الغاء المرحلة الثانية من درس طلبات اللجوء التي رُفضت في المرحلة الأولى.

وسيسمح ذلك بزيادة عدد المهاجرين الذين لم يحصلوا على اللجوء في اليونان، وإبعادهم إلى تركيا.

وانتقد خبراء ومنظمات غير حكومية للدفاع عن اللاجئين هذا الإجراء باعتبار أن تركيا “ليست بلداً آمناً” لارسال المهاجرين إليه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً