فرق «الدراجات الهوائية» بدبي تضبط 83 مطلوباً في 18 شهراً

فرق «الدراجات الهوائية» بدبي تضبط 83 مطلوباً في 18 شهراً

على الرغم من أنها تأسست منذ عام ونصف العام فقط؛ «18 شهراً»، بقرار من اللواء عبد الله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، فإن فرق الدراجات الهوائية، التابعة لإدارة الحد من الجريمة في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، والمكونة من 26 فرداً و4 احتياطيين، استطاعت أن تثبت فاعلية وكفاءة عالية في الأداء؛ بفضل اللياقة البدنية والحس الأمني…

emaratyah

على الرغم من أنها تأسست منذ عام ونصف العام فقط؛ «18 شهراً»، بقرار من اللواء عبد الله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، فإن فرق الدراجات الهوائية، التابعة لإدارة الحد من الجريمة في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، والمكونة من 26 فرداً و4 احتياطيين، استطاعت أن تثبت فاعلية وكفاءة عالية في الأداء؛ بفضل اللياقة البدنية والحس الأمني المرتفع، والتدريب المستمر؛ لتساهم في ضبط 83 مطلوباً، وتكشف جرائم قبل وقوعها، وتساهم في ضبط مخالفين لقوانين الإقامة وشؤون الأجانب، ومروجين لبضائع مقلدة ممن يتخفون في الأزقة.
سرعة الحركة والقدرة على التنقل، والاستجابة السريعة للبلاغات، كانت أبرز سمات الفرق التي ساهمت في العثور على أطفال أضاعتهم أسرهم في الزحام في وقت قياسي، إلى جانب قيامهم بمهام اجتماعية وفعاليات؛ لإسعاد أفراد المجتمع في المناطق السياحية.
وأشاد اللواء عبد الله خليفة المري، بجهود فرق الدراجات الهوائية، وحرصها على تعزيز الأمن والأمان، والاستجابة لكافة البلاغات ضمن نطاقات عملها بشكل يومي.
من جانبه، كشف اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، أن فرقة الدراجات الهوائية تمكنت من القبض على 83 مطلوباً خلال عام ونصف العام، كما نفذت الفرقة بالتعاون مع إدارة الشرطة السياحية عام 2018 حملة في منطقة أم سقيم بالقرب من برج العرب؛ لتحقيق معدل صفر جريمة، وقد نجحت في تحقيق المؤشر المطلوب خلال الفترة المحددة.
بدوره، قال العميد جمال سالم الجلاف مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، إن شرطة دبي تهدف من خلال تأسيسها لفرقة الدراجات الهوائية إلى تقديم خدمات أمنية راقية تنال رضا الجميع، وتتناسب مع سمعة شرطة دبي العالمية، هذا إلى جانب تزويد أفراد الفرقة بأدوات ذكية؛ للتمكن من أداء مهامهم بكفاءة وفق أعلى المعايير والممارسات العالمية في التعامل مع المشتبه فيهم والمطلوبين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً