استمرار تعطل “ويكيبيديا” بسبب هجوم إلكتروني

استمرار تعطل “ويكيبيديا” بسبب هجوم إلكتروني

تعطلت موسوعة “ويكيبيديا” الحرة متعددة اللغات في جميع أنحاء العالم عقب “هجوم إلكتروني ضار”، ولا يزال العمل جارياً حتى الآن لحل المشكلة.

تعطلت موسوعة “ويكيبيديا” الحرة متعددة اللغات في جميع أنحاء العالم عقب “هجوم إلكتروني ضار”، ولا يزال العمل جارياً حتى الآن لحل المشكلة.

وفشل المستخدمون في بريطانيا وأوروبا وعدة أماكن في الشرق الأوسط في الوصول إلى الموسوعة الإلكترونية على أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة.

ووفقًا لموقع Downdetector لمراقبة المواقع الإلكترونية، فقد تم الإبلاغ عن توفف “ويكيبيديا” نحو الساعة السابعة مساءً بتوقيت بريطانيا.

ولم يتم التوصل على الفور إلى أي تعليق من جانب مؤسسة “ويكيميديا” التي تدير موقع “ويكيبيديا”.

ويكيبيديا: نعاني من تعطل ومستمرون في الإصلاح

ومن جانبها، نشر الحساب الرسمي لـ”ويكيبيديا” على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” تغريدة بشأن هذا العطل: “تعاني ويكيبيديا من تعطل متقطع اليوم نتيجة هجوم إلكتروني ضار”.

وأضاف: “نحن مستمرون في العمل على استعادة الوصول إلى الموقع. #wikipediadown”.

وليس من الواضح سبب هذا الانقطاع على نطاق هائل. وهو يأتي بعد أشهر من توقف مواقع “انستجرام” و”فيسبوك” و”واتساب” في وقت متزامن في يوليو الماضي.

وكانت “ويكيبيديا” قد عانت من عطل أصاب مئات المستخدمين في سبتمبر 2017.

“ويكيبيديا” تقاضي تركيا

وكانت موسوعة “ويكيبيديا” قد أعلنت في مايو الماضي محاولتها مجددًا رفع الحظر الذي تفرضه حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان عليها في تركيا منذ ما يقرب من عامين.

ففي مؤتمر صحفي مشترك مع مؤسس “ويكيبيديا”، جيمي ويلز، قالت المديرة التنفيذية لمؤسسة “ويكيميديا”، كاثرين ماهر، إن المؤسسة تعتزم رفع قضية الموسوعة إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

وكانت تركيا قد حظرت الموسوعة الإلكترونية في أبريل 2017 بعد أن ورد فيها نص يقول إن “تركيا دولة راعية للمنظمات الإرهابية بما في ذلك القاعدة وداعش”.

“ويكيبيديا” موسوعة حرة واسعة الانتشار

“ويكيبيديا” هي موسوعة إلكترونية حرة تُستخدم على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم. وتتوفر مواقع تابعة لها بـ300 لغة مختلفة، وتحتوي على 46 مليون مقال يصل إليه 1,4 مليار جهاز كل شهر، وفقًا للأرقام التي نُشرت في عام 2018.

ومؤسسة “ويكيميديا” هي مؤسسة خيرية تعمل بالكامل على التبرعات. وتضم أقل من 300 موظف بدوام كامل في جميع أنحاء العالم، من بينهم تسعة موظفين في بريطانيا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً