الدعاية الانتخابية لمرشحي المجلس الوطني تنطلق غداً ولمدة 27 يوماً

الدعاية الانتخابية لمرشحي المجلس الوطني تنطلق غداً ولمدة 27 يوماً

تنطلق غداً الأحد، الحملات الدعائية لمرشحي المجلس الوطني الاتحادي وتستمر حتى نهاية الدوام الرسمي الذي يسبق الموعد المحدد للانتخابات بأربع وعشرين ساعة أي في يوم الجمعة الموافق 4 أكتوبر (تشرين الأول) 2019. وتستهدف الدعاية الانتخابية لمرشحي المجلس الوطني البالغ عددهم 495 مرشحاً ومرشحة من جميع إمارات الدولة، 337.738 عضواً من الهيئة الانتخابية للمجلس الوطني التي تم الإعلان عنها سابقاً، وشهدت…




alt


تنطلق غداً الأحد، الحملات الدعائية لمرشحي المجلس الوطني الاتحادي وتستمر حتى نهاية الدوام الرسمي الذي يسبق الموعد المحدد للانتخابات بأربع وعشرين ساعة أي في يوم الجمعة الموافق 4 أكتوبر (تشرين الأول) 2019.

وتستهدف الدعاية الانتخابية لمرشحي المجلس الوطني البالغ عددهم 495 مرشحاً ومرشحة من جميع إمارات الدولة، 337.738 عضواً من الهيئة الانتخابية للمجلس الوطني التي تم الإعلان عنها سابقاً، وشهدت زيادة تصل إلى 50.58% مقارنة مع قوائم الهيئات الانتخابية للعام 2015، والتي بلغت 224281 مواطناً ومواطنة.

مخالفات الدعاية الانتخابية
وحددت اللجنة الوطنية للانتخابات عدداً من المخالفات التي يحظر على المرشحين القيام بها، وتشمل عدم تلقي أية أموال أو تبرعات من خارج الدولة أو من أشخاص أو جهات أجنبية، وعدم تجاوز سقف الإنفاق على الدعاية الانتخابية مبلغ 2 مليون درهم، وعدم تقديم أية هدايا عينية أو مادية للناخبين، وعدم استعمال شعار الدولة الرسمي أو رموزها في الاجتماعات والإعلانات والنشرات الانتخابية وكافة أنواع الكتابات والرسوم المستخدمة في الدعاية الانتخابية.

كما حظرت اللجنة، استعمال الحملة الانتخابية لغير الغاية منها، وهي الترويج لترشحهم ولبرامجهم الانتخابية، أو استعمال الجمعيات والأندية والمدارس والجامعات والمعاهد ودور العبادة والمستشفيات والمباني الحكومية وشبه الحكومية اتحادية كانت أم محلية أو الحدائق العامة أو المراكز التجارية، للدعاية للمرشح.

كما حظرت استغلال الدين أو الانتماء القبلي أو العرقي لأغراض انتخابية، أو استخدام مكبرات الصوت في أعمال الدعاية الانتخابية إلا في القاعات والصالات المخصصة لهذا الغرض، كما ويحظر لصق المنشورات أو الإعلانات أو أي نوع من أنواع الكتابة والرسوم والصور على السيارات أو المركبات بكافة أنواعها، إضافة إلى استعمال الرسائل الهاتفية من قبل الشركات أو الاستعمال التجاري في حملته الانتخابية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً