تعاون بين مركز محمد بن راشد للفضاء ووكالة الاستكشاف اليابانية

تعاون بين مركز محمد بن راشد للفضاء ووكالة الاستكشاف اليابانية

ينظم مركز محمد بن راشد للفضاء، بالتعاون مع وكالة استكشاف الفضاء اليابانية (جاكسا)، فعاليات تعليمية، وذلك من 25 إلى 30 سبتمبر/أيلول الحالي، للتعريف بكيفية استخدام كاميرا الروبوت «Int-Ball»، وذلك خلال تواجد هزاع المنصوري، أول رائد فضاء إماراتي، على متن محطة الفضاء الدولية (ISS).وتأتي الفعاليات التعليمية، في إطار تزويد الطلاب الإماراتيين والمهتمين بالمزيد من المعلومات عن أحدث التقنيات المستخدمة…

emaratyah

ينظم مركز محمد بن راشد للفضاء، بالتعاون مع وكالة استكشاف الفضاء اليابانية (جاكسا)، فعاليات تعليمية، وذلك من 25 إلى 30 سبتمبر/أيلول الحالي، للتعريف بكيفية استخدام كاميرا الروبوت «Int-Ball»، وذلك خلال تواجد هزاع المنصوري، أول رائد فضاء إماراتي، على متن محطة الفضاء الدولية (ISS).
وتأتي الفعاليات التعليمية، في إطار تزويد الطلاب الإماراتيين والمهتمين بالمزيد من المعلومات عن أحدث التقنيات المستخدمة في قطاع الفضاء، حيث سيعرض هزاع المنصوري عبر بث مباشر من محطة الفضاء الدولية، كيفية التحكم بالروبوت الياباني «Int-Ball» وآلية عمله في الفضاء.
سيتخلل الفعالية التعليمية مجموعة من الأسئلة والأجوبة مع طلاب دولة الإمارات، وسيتم نقلها في بث مباشر في غرفة التحكم بمركز تسوكوبا الفضائي التابع للوكالة اليابانية لاستكشاف الفضاء الجوي وفي مركز محمد بن راشد للفضاء في دبي.
وسينظم مركز محمد بن راشد للفضاء، ووكالة استكشاف الفضاء اليابانية (جاكسا)، قبل انطلاق أول رائد فضاء إماراتي عربي إلى محطة الفضاء الدولية (ISS)، يومي 9 سبتمبر/أيلول في جامعة دبي، و10 سبتمبر في جامعة خليفة، فعاليتين تعليميتين، للتعرف أكثر إلى كيفية التحكم بالروبوت الياباني «Int-Ball» وآلية عمله في الفضاء.
وقال سالم المري، مساعد المدير العام للشؤون العلمية والتقنية في مركز محمد بن راشد للفضاء، ومدير برنامج الإمارات لرواد الفضاء: «إن الشراكة مع وكالة استكشاف الفضاء اليابانية (جاكسا) (JAXA)، ستسهم في تعزيز الخبرات الإماراتية في مجال استكشاف الفضاء ورحلات الفضاء المأهولة، من خلال تبادل العلوم والمعارف المختلفة لتطوير هذا القطاع المهم».
وتابع، «نحن سعداء أن هذه الشراكة ستمكننا من تعزيز علوم الفضاء بين الطلاب في دولة الإمارات العربية المتحدة، وستسهم في إلهامهم للاهتمام بصناعة الفضاء». وأضاف المري: «قطاع الفضاء في دولة الإمارات وفي جميع أنحاء العالم يتطور بشكل كبير، مع ظهور تقنيات جديدة للمساعدة في الرحلات الفضائية المأهولة ودعم استكشاف الفضاء، ويسعدنا أن نرى علاقتنا مع الوكالة اليابانية لاستكشاف الفضاء، وهي إحدى وكالات الفضاء المتقدمة في مجال تقنيات الفضاء، تسير بزخم قوي بعد الإطلاق الناجح ل«خليفة سات» في أكتوبر/تشرين الأول 2018».
وقال كويتشي واكاتا، نائب رئيس وكالة استكشاف الفضاء اليابانية (جاكسا)، «نحن متحمسون لتنفيذ مشروع تعليمي باستخدام كاميرا الروبوت (Int-Ball)، والتي تستخدم على متن محطة الفضاء الدولية (ISS)، خلال وجود أول رائد فضاء إماراتي على متن المحطة الدولية». وأضاف واكاتا: «التعاون مع الإمارات بدأ عند إطلاق القمر الاصطناعي الإماراتي «خليفة سات»، على مركبة الإطلاق H-IIA رقم 40 العام الماضي».
وأوضح أن هذا المشروع سيكون أول مشروع تعاوني باستخدام مختبر كيبو الياباني (KIBO)، منذ اتفاقية التعاون بين وكالة الإمارات للفضاء (UAESA) ووكالة استكشاف الفضاء اليابانية (JAXA) في عام 2016.
وتابع: «نأمل أن تؤدي هذه التجربة التعليمية مع الروبوت (Int-Ball) إلى مزيد من التعاون المستقبلي باستخدام مختبر كيبو الياباني (KIBO) في محطة الفضاء الدولية، خلال رحلات رواد الفضاء الإماراتيين الطويلة الأمد المقبلة».
والجدير ذكره، أن رائد الفضاء هزاع المنصوري، سيعرض شرحاً مفصلاً في 30 سبتمبر الجاري، حول كيفية عمل الروبوت عبر بث مباشر من محطة الفضاء الدولية، للطلاب المبتعثين في اليابان، ضمن فعالية تعليمية ينظمها مركز محمد بن راشد للفضاء، بالتعاون مع وكالة استكشاف الفضاء اليابانية.

زيارة متحف جاجارين

قام الطاقمان الرئيسي والبديل، لمهمة الانطلاق إلى محطة الفضاء الدولية، المقررة في 25 سبتمبر/أيلول، بزيارة متحف جاجارين في مركز جاجارين لتدريب رواد الفضاء في ستار سيتي روسيا، أمس، حيث شاهد رواد الفضاء القطع الأثرية الفضائية التاريخية وقاموا بالتوقيع بكتاب الزوار في متحف مكتب يوري جاجارين، ثم توجهوا إلى الميدان الأحمر في موسكو للأنشطة التقليدية التي تسبق الانطلاق إلى الفضاء، بما في ذلك وضع الزهور على جدار الكرملين، حيث دُفنت رفات شخصيات روسية مهمة أثّرت في قطاع الفضاء. ووضع أفراد الطاقمين الورود على قبر كل من جاجارين وسيرجي كوروليف وزاروا شجرة البلوط «كوزموز» التي زرعها يوري جاجارين في 14 إبريل/نيسان 1961 بعد يومين من رحلته التاريخية إلى الفضاء.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً