عبدالله بن زايد: حب الوطن والولاء لقيادته مبدأ رئيسي

عبدالله بن زايد: حب الوطن والولاء لقيادته مبدأ رئيسي

أدت دفعة جديدة من الدبلوماسيين الجدد، أمس، اليمين القانونية، أمام سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، وذلك بديوان عام الوزارة في أبوظبي.حضر مراسم أداء القسم القانوني.. الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة، وأحمد بن علي محمد الصايغ وزير دولة، والدكتور عبيد الحيري الكتبي مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون العسكرية والأمنية، …

emaratyah

أدت دفعة جديدة من الدبلوماسيين الجدد، أمس، اليمين القانونية، أمام سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، وذلك بديوان عام الوزارة في أبوظبي.
حضر مراسم أداء القسم القانوني.. الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة، وأحمد بن علي محمد الصايغ وزير دولة، والدكتور عبيد الحيري الكتبي مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون العسكرية والأمنية، وأحمد ساري المزروعي وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي، ويعقوب يوسف الحوسني مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي لشؤون المنظمات الدولية، وسلطان محمد الشامسي مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي لشؤون التنمية الدولية، وعدد من مديري الإدارات بالوزارة وعائلات الدبلوماسيين الجدد.
ورحب سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، عقب مراسم أداء اليمين القانونية، بالدبلوماسيين الجدد، البالغ عددهم 46 شاباً وشابة، معرباً عن سعادته بلقائهم، واعتزازه بالتحاقهم بالعمل بوزارة الخارجية والتعاون الدولي. وأشار سموه إلى أهمية أن يشكل «عام التسامح»، بما يحمله من قيم ومعان سامية، مرتكزاً للمسيرة المهنية للدبلوماسيين الجدد، ويستلهمون منه منهاج عمل لأداء دورهم المهم في ترسيخ جسور التعاون والإخاء والمحبة بين دولة الإمارات ودول العالم الصديقة، وكذلك تعزيز الدور المهم الذي تلعبه الدولة في «عام التسامح» باعتبارها عاصمة عالمية للتسامح.
وأكد سموه حرص وزارة الخارجية والتعاون الدولي على استيعاب أبناء الوطن الأكفاء والاستثمار في تطوير قدراتهم وإطلاق طاقاتهم، بما يعزز مسيرة التنمية المستدامة للدولة، موضحاً أن المستقبل الذي ينتظر الدبلوماسيين حافل بالمسؤوليات الجسام والعمل، ما يتطلب جهوداً إضافية ومتواصلة لخدمة الوطن، سواء أثناء عملهم داخل الدولة أو خارجها.
ودعا سموه الدبلوماسيين الجدد إلى التمسك بمبادئ رئيسية أثناء أداء خدمتهم وعلى رأسها حب الوطن والولاء لقيادته الرشيدة والحرص على التطور الوظيفي، والذي يكون من خلال التميز والابتكار في أداء العمل وتقديم الخدمات المتكاملة للمواطنين، مؤكداً أهمية أن يتحلى كل موظف بالطموح والرغبة في العمل بروح الفريق والعمل الجماعي، وتقديم كل ما هو جديد ومبتكر، بما يسهم في تعزيز بيئة العمل وتجسيد أهداف الدبلوماسية الإماراتية.
من جانبهم، أعرب الدبلوماسيون الجدد عن سعادتهم بالتحاقهم بوزارة الخارجية والتعاون الدولي، مؤكدين أنهم سيبذلون قصارى جهدهم من أجل أن يكونوا عند حسن ظن سموه بهم، وأن يكونوا على قدر المسؤولية التي ستناط بهم، خدمة للوطن في المحافل الدولية. (وام)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً