محمد بن راشد: الصحفي مسؤول عن سمعة الوطن العربي

محمد بن راشد: الصحفي مسؤول عن سمعة الوطن العربي

التقى صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، بحضور سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، أكثر من 100 شاب وشابة من 19 دولة عربية، مشاركين في برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة، في مركز الشباب في أبراج الإمارات بدبي، وينظمه مركز…

emaratyah
التقى صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، بحضور سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، أكثر من 100 شاب وشابة من 19 دولة عربية، مشاركين في برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة، في مركز الشباب في أبراج الإمارات بدبي، وينظمه مركز الشباب العربي؛ لتدريب نخبة من المواهب الإعلامية العربية الشابة، بالتعاون مع 40 مؤسسة إعلامية إقليمية ودولية.
شدد سموّه – خلال لقائه المشاركين – على أهمية التزام الشباب بأخلاقيات مهنة الصحافة، مع مراعاة القيم الإنسانية والأخلاقية التي وصفها بروح رسالة المهنة.
وقال سموّه: «أنتم جميعاً تتحملون مسؤولية صورة العالم العربي وسمعته، ولا بدّ أن ننتبه إلى المحتوى الذي نتفاعل معه، ونلتزم بالمصادر الموثوقة، ونُعرّف بإنجازاتنا العربية، ونحافظ على إرثها ومكتسباتها. وأقول لكم أيضاً، إن موقع الصحفي هو الميدان؛ لنقل رسالة مجتمعه؛ والإسهام في تنميته ونهضته. الصحفي الحقيقي هو ذلك الذي يبحث عن المعلومة في الميدان، وينقلها بقلمه وعدسته للعالم».
ودعا سموّه المشاركين، إلى الاستفادة من الحضور الإعلامي الإقليمي والدولي الكبير في دولة الإمارات، التي تستضيف في مدنها الإعلامية آلاف المؤسسات الإعلامية، وآلاف الصحفيين والخبراء، من مختلف أرجاء العالم. مؤكداً أن مركز الشباب العربي، بقيادة سموّ الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، قد فتح جميع الأبواب بالشراكة مع المؤسسات الإعلامية لإبداعات الشباب، وسيحرص على نقل الفائدة وتعميم التجربة، وسيتبنى المواهب المبدعة ويوفر لهم كل الدعم اللازم. حضر اللقاء، محمد القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، وشما المزروعي، وزيرة الدولة لشؤون الشباب.
ويعد برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة، المبادرة الأضخم؛ لتطوير قدرات الشباب في الإعلام، ويسعى إلى تقليص الفجوة بين ما تطرحه معاهد الإعلام وكلياته، ومتطلبات سوق العمل؛ حيث يقدم سلسلة من الورش والدورات التدريبية والمحاضرات، على أيدي خبراء وصحفيين متمرسين، إلى جانب زيارات لعدة مؤسسات إعلامية كبرى، بما يسهم في تشكيل رؤية واضحة لمستقبل عملهم، والتعرف عملياً، إلى آليات العمل الإعلامي، والتوجهات المستقبلية في القطاع.
ويشارك، في الدورة الثالثة هذا العام، إعلاميون شباب من عُمان، والمغرب، والعراق، والأردن، والسعودية، وتونس، وسوريا، وجزر القمر، والكويت، والجزائر، والسودان، واليمن، والبحرين، وموريتانيا، ومصر، وفلسطين، ولبنان، والإمارات، وليبيا.
ومنذ انطلاقته، في عام 2017، نجح البرنامج في إعداد أكثر من 300 شاب وشابة من طلبة كليات الإعلام في شتى أرجاء الوطن العربي، وتأهيلهم وصقل مهاراتهم؛ بتزويدهم بالمعرفة، وتدريبهم على أفضل الممارسات العالمية؛ للإسهام في تطوير قطاع الإعلام العربي.
كما أسهم البرنامج، في توفير العشرات من فرص العمل للمشاركين، في عدد من المؤسسات الإعلامية في دولة الإمارات، والمنطقة العربية.
وينظم مركز الشباب العربي هذا البرنامج، بالتعاون مع مجموعة من المؤسسات الإعلامية الرائدة، بما فيها المجلس الوطني للإعلام، ووكالة أنباء الإمارات، وهيئة المنطقة الإعلامية في أبوظبي، و«توفور54» والمكتب الإعلامي لحكومة أبوظبي، والمكتب الإعلامي لحكومة دبي، فضلاً عن مؤسسة «تومسون رويترز»، ومدينة دبي للإعلام، و«تويتر» و«فيسبوك» و«لينكد إن» و«جوجل»و«يوتيوب» وصحف «الشرق الأوسط»، و«الرؤية»، و«ذا ناشونال».
كما يشارك في دعم فقرات البرنامج، «سكاي نيوز عربية»، ومؤسسة «بلومبيرج» العالمية، و«سي إن إن» ومجموعة «إم بي سي» ومؤسسة «إيرونيوز» ومؤسسة دبي للإعلام، ووكالة الأنباء الفرنسية «إي إف بي»، والجامعة الأمريكية في دبي، والجامعة الأمريكية في الشارقة، وجامعة نيويورك أبوظبي، ومؤسسة أبوظبي للإعلام، إضافة إلى شركتي «أميجنيشن» أبوظبي، و«إكسنشر»، ومؤسسات «هيكل ميديا» وهرفارد بزتس ريفيو، و«يوتيرن»، ووكالة «أبكو ورلد وايد». (وام)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً