هل ترافق ابنك دائما؟ دراسة: للآباء تأثير مدهش في تطور مستوى أطفالهم

هل ترافق ابنك دائما؟ دراسة: للآباء تأثير مدهش في تطور مستوى أطفالهم

دراسة تكشف الدور المحوري للأباء العرب في تشكيل تقدير الأطفال لذواتهم دراسة أجرتها مؤسسة الشيخ سعود بن صقر القاسمي لبحوث السياسة العامة بلورت الدراسة المنافع المباشرة الناتجة عن اهتمام الآباء العرب بأولادهم مشاركة الآباء في نشاطات أطفالهم تؤثر كثيرًا على احترام الأطفال لذواتهم أبرزت دراسة أجرتها مؤسسة الشيخ سعود بن صقر القاسمي لبحوث السياسة العامة، الدور المحوري …

alt

دراسة تكشف الدور المحوري للأباء العرب في تشكيل تقدير الأطفال لذواتهم

alt

دراسة أجرتها مؤسسة الشيخ سعود بن صقر القاسمي لبحوث السياسة العامة

alt

بلورت الدراسة المنافع المباشرة الناتجة عن اهتمام الآباء العرب بأولادهم

alt

مشاركة الآباء في نشاطات أطفالهم تؤثر كثيرًا على احترام الأطفال لذواتهم

أبرزت دراسة أجرتها مؤسسة الشيخ سعود بن صقر القاسمي لبحوث السياسة العامة، الدور المحوري للآباء العرب في تشكيل النظرة التي يطورها أطفالهم عن ذواتهم.

واستعرضت المؤسسة نتائج الدراسة خلال ندوة نظمتها في دبي بعنوان “التوجهات العالمية في إشراك أولياء الأمور” والتي بلورت المنافع المباشرة الناتجة عن اهتمام الآباء العرب بأولادهم ومشاركتهم في نشاطاتهم واهتماماتهم.

وأكدت الدراسة أن مشاركة الآباء في نشاطات أطفالهم تؤثر كثيرًا على احترام الأطفال لذواتهم ومستوى تحصيلهم التعليمي.

كيف تؤثر الأبوة على سعادة الرجال باختلاف أعمار الأبناء؟

دور الآباء العرب المحوري تجاه أطفالهم

وتُظهر الدراسة أيضًا ضرورة تحفيز الآباء في دول الخليج الأقل مشاركة في حياة أطفالهم على الاهتمام أكثر بالأنشطة المدرسية، مثل المساعدة في الواجبات المنزلية وحضور اجتماعات أولياء الأمور، أكثر من الآباء الآخرين في المنطقة.

كما دعت المؤسسة إلى توسيع دور الآباء وتعزيز مشاركة أولياء الأمور لأولادهم في مختلف شؤونهم، وأن يتجاوز دوره الأساسي بكونه العائل الرئيس للعائلة والقدوة الأخلاقية لأفرادها.

وتوصلت الدراسة إلى أن الأطفال الذين يشعرون بارتباط أوثق مع آبائهم الذين يتحملون مسؤولية أعمق عن حيواتهم ويمضون أوقاتا أطول معهم ويظهرون العاطفة الأبوية لهم، أظهروا مقدارًا أكبر من احترام الذات وإنجازًا تعليميًا أفضل مقارنة بمن لا يفعلون ذلك من الآباء.

وحظي الآباء في الخليج على تقييم بأعلى الدرجات من أطفالهم وأبنائهم البالغين في دور معيل الأسرة والقدوة الأخلاقية، إلا أنهم حصلوا على تقييمات متدنية فيما يخص مشاركتهم في النشاطات التعليمية أو ممارسة بعض السلوكيات الأبوية المختلفة واهتمامهم بحيواتهم اليومية.

للآباء.. 5 قيم تزرع في طفلك الشخصية القيادية الناجحة

المشاركة الأبوية ضمن الأسرة في الخليج

فوفقًا للدراسة أظهر 49% من الآباء في دول مجلس التعاون الخليجي فقط اهتمامًا قويًا بحياة أطفالهم المدرسية، مقارنة مع معدل 56% من الآباء العرب و61% من الآباء الغربيين. وفي المقابل حضر 28% فقط من الآباء في دول الخليج الأنشطة المدرسية بصورة منتظمة، مقارنة مع 40% من الآباء العرب الآخرين، ومع 55% من الآباء الغربيين.

وأبرزت الدراسة أيضًا الأشكال المختلفة التي تتخذها المشاركة الأبوية للآباء في دول الخليج ضمن محيط الأسرة، حيث إن 83% من الآباء في دول الخليج موجودون دائمًا أو غالبًا بين أسرهم، و 33% من الآباء في دول الخليج يساعدون دائمًا في تنظيف المنزل مقارنة بنسبة 28% من الآباء العرب الآخرين و25% من الآباء الغربيين، في حين يشارك 44% من الآباء في دول الخليج دائمًا في طهي الوجبات مقارنة بنسبة 32% من الآباء العرب الآخرين و28% من الآباء الغربيين.

وارتفعت نسبة الإماراتيين الذين يشعرون بقرب آبائهم منهم خلال مرحلتي الطفولة والمراهقة، مقارنة بالعرب من غير الإماراتيين، كما كانت نسبة الإماراتيين الذين قالوا بأن آباءهم كانوا يرافقونهم إلى الأنشطة ومواعيد الأطباء أعلى من العرب غير الإماراتيين.

ومن جانبها أكدت الدكتورة ناتاشا ريدج، المديرة التنفيذية للمؤسسة أن للآباء دورا أساسيا مدهشا في حسن التطور الاجتماعي العاطفي لأطفالهم واحترامهم لذواتهم، مضيفة: “وجدنا من خلال دراستنا أن ارتفاع درجة احترام الذات مرتبطة بارتفاع الأداء التعليمي. وعلى الرغم من ذلك فإن الدراسات قليلة في الشرق الأوسط عن تأثير إشراك الوالدين على نمو الأطفال وأدائهم التعليمي”.

وتابعت: “وللإسهام في معالجة النقص في الدراسات عن هذا الموضوع، تعاونت مؤسسة الشيخ سعود بن صقر القاسمي مع شركائها لإقامة هذه الندوة؛ بهدف توفير منصة للأكاديميين والباحثين وصناع القرار والمشاركين لتبادل فهم أعمق لمسألة مشاركة الوالدين ومناقشة الحلول الممكنة لتشجيعهم عليها”.

وقال ديفيد دينجوس، الباحث المشارك في المؤسسة: “تاريخيًا تولى الأب الخليجي دور المعيل والقدوة الأخلاقية، إلا أن اكتشاف النفط والتحول الصناعي في الخمسينيات من القرن الماضي أوجد فرص عمل جديدة للرجال والنساء. وسرعان ما اتجه الأب الموجود بين أطفاله والذي كان يعمل في الزراعة أو التجارة، نحو الإدارات المدنية المشكلة حديثًا، وأصبح يغيب عن حياة العائلة اليومية. واليوم ومع التطور المتواصل لأدوار الأبوين فإن ذلك يفتح أمامهما آفاق فرص أوسع من السابق للعب دور أساسي في تربية أطفالهم”.

كل ما هو مميز تجدونه على altوalt

لمشاهدة أجمل صور وفيديوهات الأناقة والمنوعات زوروا alt وalt

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً