إيران ترفع احتياطاتها من اليورانيوم المخصب

إيران ترفع احتياطاتها من اليورانيوم المخصب

قالت الأمم المتحدة، إن “إيران تواصل تخصيب اليورانيوم فوق الكميات ودرجة النقاء المحددة في الاتفاق النووي لعام 2015 بعدما بدأت في عدم الالتزام به في يوليو (تموز) رداً على قرار الولايات المتحدة بفرض عقوبات اقتصادية جديدة عليها. وأعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران لديها 357 كجم من سداسي فلورايد اليورانيوم المخصب، بزيادة 57 عن الحد المسموح في الاتفاق…




الرئيس الإيراني حسن روحاني يتفقد منشأة بوشهر النووية (أرشيف)


قالت الأمم المتحدة، إن “إيران تواصل تخصيب اليورانيوم فوق الكميات ودرجة النقاء المحددة في الاتفاق النووي لعام 2015 بعدما بدأت في عدم الالتزام به في يوليو (تموز) رداً على قرار الولايات المتحدة بفرض عقوبات اقتصادية جديدة عليها.

وأعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران لديها 357 كجم من سداسي فلورايد اليورانيوم المخصب، بزيادة 57 عن الحد المسموح في الاتفاق النووي لضمان عدم حيازة طهران لقدرات لتطوير أسلحة نووية.

وتؤكد الوثيقة أن طهران واصلت تخصيب الورانيوم بدرجة نقاء تزيد عن 3.67% المحددة في الاتفاق النووي.

وبلغت احتياطات إيران من الوقود النووي في ذلك التاريخ 320 كجم بسداسي فلواريد اليورانيوم المخصب بتركيز 3.67% و37 كجم بدرجة تركيز 4.5%.

وتعد درجة النقاء هذه أقل من درجة 90% اللازمة لتغذية قنبلة نووية، وحتى نسبة 20% التي وصلت إليها إيران قبل الاتفاق.

في المقابل، تواصل إيران إيقاف برنامج المياه الثقيلة وبناء مفاعل آراك.

وكان قد تم التفاوض على الاتفاق النووي في 2015 خلال شهور من قبل الولايات المتحدة وروسيا والصين وألمانيا وفرنسا وبريطانيا مع إيران وأنهى أكثر من عقد من النزاع الدبلوماسي حول البرنامج النووي الإيراني.

ووضع الاتفاق قيوداً على البرنامج النووي وقبلت طهران بعمليات تفتيش من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذري في مقابل رفع العقوبات تدريجياً من على الاقتصاد الايراني.

ولكن مع وصول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلى السلطة وصف الاتفاق بأنه “أسوأ اتفاق”، وانسحب منه في 2018 وأعرب عن رغبته في التفاوض على اتفاق جديد، وهو ما ترفضه إيران، ما دفعه لإعادة تطبيق العقوبات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً