الجزائريون يواصلون حراكهم للمطالبة برحيل بقايا نظام بوتفليقة

الجزائريون يواصلون حراكهم للمطالبة برحيل بقايا نظام بوتفليقة

خرج اليوم الجمعة، عشرات الآلاف من الجزائريين لمختلف الشّوارع الرّئيسية بالعاصمة الجزائر لمواصلة احتجاجهم للأسبوع الـ28 للمطالبة بالتّخلّص من بقايا نظام بوتفليقة الذي عمّر في الحكم 20 سنة. ورفع المحتجّون الشّعارات المطالبة برحيل الوزير الأوّل نور الدّين بدوي، مؤكّدين على مواصلة “ثورتهم السّلمية” التي بدأوها منذ الـ22 من فبراير(شباط) الماضي والتي أطاحت بالمستقيل عبد العزيز بوتفليقة…




احتجاجات في الجزائر (أرشيف)


خرج اليوم الجمعة، عشرات الآلاف من الجزائريين لمختلف الشّوارع الرّئيسية بالعاصمة الجزائر لمواصلة احتجاجهم للأسبوع الـ28 للمطالبة بالتّخلّص من بقايا نظام بوتفليقة الذي عمّر في الحكم 20 سنة.

ورفع المحتجّون الشّعارات المطالبة برحيل الوزير الأوّل نور الدّين بدوي، مؤكّدين على مواصلة “ثورتهم السّلمية” التي بدأوها منذ الـ22 من فبراير(شباط) الماضي والتي أطاحت بالمستقيل عبد العزيز بوتفليقة.

وردّد المتظاهرون “الشعب يريد الاستقلال” و”جزائر حرّة ديمقراطية”، “مدنية ماشي (ليست) عسكرية”.

ولا يرفض الجزائريون الانتخابات التي ينادي بها النّظام في بلادهم، وإنما يرفضون إجراءها في ظل بقاء أبرز الأسماء التي يعتبرونها “أذرع بوتفليقة في السّلطة”، كما يطمح الحراك لدولة مستقلة تماماً من التّبعية الأجنبية، رافعين شعار “لن تحلم فرنسا بفلس من الجزائر بعد اليوم”.

وقد تزايد عدد المحتجّين بشكل لافت في الجمعة الـ28، مقارنة بالأسابيع الماضية، الأمر الذي وصفه مراقبون لحراك البلاد بـ”الموجة الثّانية للحراك”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً