سيف بن زايد يزور منصة «كهرباء دبي» في المعرض المرافق لـقمة أقدر العالمية

سيف بن زايد يزور منصة «كهرباء دبي» في المعرض المرافق لـقمة أقدر العالمية

زار الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في دولة الإمارات العربية المتحدة، منصة هيئة كهرباء ومياه دبي في المعرض المرافق لقمة أقدر العالمية، التي تنظم في العاصمة الروسية موسكو برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات…

زار الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في دولة الإمارات العربية المتحدة، منصة هيئة كهرباء ومياه دبي في المعرض المرافق لقمة أقدر العالمية، التي تنظم في العاصمة الروسية موسكو برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وكان في استقبال سموه سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي.

واستمع الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان لشروحات من سعيد محمد الطاير حول أحدث مشروعات ومبادرات الهيئة المبتكرة؛ ومن أبرزها مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، الذي ستبلغ طاقته الإنتاجية 5000 ميجاوات بحلول عام 2030، منها 4000 ميجاوات بتقنية الألواح الكهروضوئية و1000 ميجاوات بتقنية الطاقة الشمسية المركّزة، باستثمارات إجمالية تصل إلى 50 مليار درهم. وسيسهم المجمع عند اكتماله في تخفيض أكثر من 6.5 ملايين طن من انبعاثات الكربون سنوياً.

وأوضح الطاير أن المرحلة الأولى من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية بقدرة 13 ميجاوات بدأت في العام 2013 باستخدام تقنية الألواح الكهروضوئية، وتم افتتاح المرحلة الثانية لإنتاج 200 ميجاوات من الكهرباء بتقنية الألواح الكهروضوئية في مارس 2017.
ومن المقرر الانتهاء من المرحلة الثالثة بقدرة 800 ميجاوات بتقنية الألواح الكهروضوئية بالكامل في العام 2020. وتعد المرحلة الرابعة من المجمع أكبر مشروع استثماري في موقع واحد على مستوى العالم يجمع بين تقنيتي الطاقة الشمسية المركزة والطاقة الشمسية الكهروضوئية وفق نظام المنتج المستقل، وبقدرة تصل إلى 950 ميجاوات.
وأعلنت الهيئة عن إصدار تقديم طلبات التأهيل للمطورين المؤهلين لبناء وتشغيل مشروع المرحلة الخامسة من المجمع، بقدرة 900 ميجاوات، وبتقنية الألواح الشمسية الكهروضوئية ووفق نظام المنتج المستقل، على أن يتم تشغيلها على مراحل بدءاً من الربع الثاني من عام 2021.

كما تستعرض الهيئة من خلال منصتها وبصفتها راعي بلاتيني للدورة الحالية من “قمة أقدر” العديد من المبادرات والمشاريع وأبرزها المنظمة العالمية للإقتصاد الأخضر، التي تعمل على تعزيز الإنتقال الى الإقتصاد الأخضر ونشر مشروعات الاقتصاد الأخضر على المستوى العالمي ودعم الدول والمنظمات الساعية إلى تحقيق استراتيجيتها وخططها الخضراء.

كما تستعرض الهيئة مبادراتها الذكية التي أطلقتها ضمن جهودها لجعل دبي المدينة الأذكى والأسعد عالمياً، ومنها مبادرة «شمس دبي» لتركيب ألواح الطاقة الشمسية فوق أسطح المباني لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية وربطها بشبكة الهيئة؛ ومبادرة «الشاحن الأخضر» لإنشاء البنية التحتية لمحطات شحن السيارات الكهربائية.

وأكد الطاير أن مشاركة الهيئة في قمة أقدر العالمية مشاركة متميزة وفعالة، حيث وفرت القمة منصة عالمية لتبادل الخبرات وأفضل الممارسات، واستكشاف فرص الاستثمار في قطاع الطاقة النظيفة في مشيراً إلى أن مشاركة الهيئة في القمة يأتي ضمن حرصها على إبراز دور دولة الإمارات العربية المتحدة في تطوير قطاع الطاقة عالمياً، وترسيخ مكانتها من بين أكبر الدول الداعمة للاقتصاد الأخضر والتنمية المستدامة بأبعادها البيئية والاجتماعية والاقتصادية، في الوقت الذي تواصل الدولة فيه مساعيها الحثيثة وجهودها المتضافرة لتحقيق الرؤية المستقبلية لقيادتنا الرشيدة، وأهداف “مئوية الإمارات 2071″، لجعل دولة الإمارات العربية المتحدة أفضل دولة في العالم، بما يعزز التنمية المستدامة.

وتُعقد قمة أقدر العالمية في دورتها الثالثة تحت شعار “تمكين المجتمعات عالمياً: التجارب والدروس المستفادة”، وتُقام بالتزامن مع انطلاق فعاليات منتدى موسكو العالمي، الذي يجمع تحت سقفه نخبة من الأكاديميين والباحثين ويهدف إلى تبادل الخبرات العلمية والثقافية وعرض آخر التطورات والتكنولوجيات الحديثة في مجال التعليم والتدريب.

واستقبلت منصة الهيئة عدداً كبيراً من زوار المعرض والخبراء والمتخصصين وشركات الطاقة المشاركة في الفعاليات، إلى جانب العديد من كبار الشخصيات وأصحاب القرار والمسؤولين في قطاع الطاقة في المنطقة والعالم، والوفود الدولية والدبلوماسية التي سعت لبحث سبل تعزيز التعاون وتبادل الخبرات مع الهيئة والاطلاع على قصة نجاحها وأبرز مشروعاتها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً