الأمم المتحدة تبحث عقد قمة حول الأمازون

الأمم المتحدة تبحث عقد قمة حول الأمازون

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، أمس، أنه يريد عقد قمة حول الوضع في الأمازون، أكبر غابة استوائية في العالم، فيما وقع الرئيس البرازيلي تحت ضغط دولي كبير، مرسوماً يمنع عمليات الإحراق لأغراض زراعية لستين يوماً من أجل محاولة وقف اندلاع الحرائق فيها.

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، أمس، أنه يريد عقد قمة حول الوضع في الأمازون، أكبر غابة استوائية في العالم، فيما وقع الرئيس البرازيلي تحت ضغط دولي كبير، مرسوماً يمنع عمليات الإحراق لأغراض زراعية لستين يوماً من أجل محاولة وقف اندلاع الحرائق فيها.

وقال غوتيريس على هامش مؤتمر حول التنمية في إفريقيا في مدينة يوكوهاما اليابانية إن «الوضع في الأمازون خطير جداً كما هو واضح».

وأضاف: «ندعو بقوة إلى حشد الموارد، وكنا على اتصال مع دول عدة لنرى ما إذا كان بالإمكان عقد اجتماع يخصص لحشد الدعم للأمازون خلال انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة» من 20 إلى 23 سبتمبر المقبل في نيويورك.

وكانت البرازيل أعلنت أخيراً أنها «منفتحة» على مساعدة مالية أجنبية لمكافحة الحرائق في الأمازون شرط أن تتحكم بهذه الأموال، بعدما رفضت عرضاً من هذا النوع قدمته مجموعة السبع.

ووقع الرئيس جاير بولسونارو، أول من أمس، مرسوماً يحظر عمليات الإحراق الزراعية لـ60 يوماً لمحاولة وقف تضاعف بؤر الحرائق، مع بعض الاستثناءات كما نقلت وسائل إعلام برازيلية عن مصادر حكومية.

ويسمح قانون الغابات بعمليات الإحراق هذه بموافقة هيئات المراقبة في البرازيل، حيث يواجه بولسونارو ضغطاً داخلياً وخارجياً.

وقال المعهد الوطني لأبحاث الفضاء إن 1044 بؤرة حريق جديدة سجلت الثلاثاء الماضي في جميع أنحاء البرازيل. وفي المجموع، سجل 80 ألف حريق غابات في البلاد منذ بداية العام الجاري، وهو رقم قياسي، أكثر من نصفها في الأمازون.

إلى ذلك، قال ناطق باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي إن الولايات المتحدة لم توافق على حزمة مساعدات طارئة قيمتها نحو 20 مليون دولار للمساهمة في مكافحة حرائق غابات الأمازون والتي أعلنها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في قمة مجموعة السبع الصناعية الكبرى مطلع الأسبوع.

وقال الناطق جاريت ماركيز إن واشنطن مستعدة لمساعدة البرازيل على مكافحة تلك الحرائق، وإن أفضل وسيلة لتنفيذ ذلك هي عبر التنسيق مع الحكومة البرازيلية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً