مخاطر ارتفاع معدلات الإصابة بالأمراض المزمنة

مخاطر ارتفاع معدلات الإصابة بالأمراض المزمنة

تُشكل الأمراض المزمنة أحد أبرز أسباب الإصابة بالعجز والوفيات على مستوى العالم. ونجم عن الزيادة الحاصلة مؤخراً في معدلات انتشار الأمراض المزمنة، وغير المُعدية في دولة الإمارات آثار صحية واقتصادية ملحوظة، لكونها مسؤولة عن 77% من الوفيات في البلاد.وتُعرف الأمراض المزمنة بصورة عامة بكونها حالات مرضية تستمر سنة، أو أكثر، وتتطلب عناية طبية مستمرة، …

emaratyah

تُشكل الأمراض المزمنة أحد أبرز أسباب الإصابة بالعجز والوفيات على مستوى العالم. ونجم عن الزيادة الحاصلة مؤخراً في معدلات انتشار الأمراض المزمنة، وغير المُعدية في دولة الإمارات آثار صحية واقتصادية ملحوظة، لكونها مسؤولة عن 77% من الوفيات في البلاد.
وتُعرف الأمراض المزمنة بصورة عامة بكونها حالات مرضية تستمر سنة، أو أكثر، وتتطلب عناية طبية مستمرة، وتؤدي إلى الحد من الأنشطة اليومية للمرضى.
وقالت الدكتورة زينب صبري، اختصاصية الطب الداخلي في مستشفى «ميدكير» الشارقة «تنشأ الأمراض غير المُعدية عن مجموعة من العوامل الوراثية، والفزيولوجية، والبيئية، والسلوكية. ويمكن تقسيم الأنماط الرئيسية للأمراض المزمنة إلى أمراض القلب والأوعية الدموية، مثل ارتفاع الضغط، والأمراض التنفسية، مثل الربو، والسكري».
وتتنوع أعراض هذه الأمراض بصورة واسعة للغاية بين المرضى. ويرتبط بعضها مع عوامل خطورة بيولوجية شائعة، ويمكن الوقاية منها، وبشكل خاص في حالات ارتفاع الضغط، وارتفاع كوليسترول الدم، والبدانة.
وأضافت «لا توجد علاجات مضمونة ومباشرة لهذه الأمراض، إلا أنه بالإمكان إدارة أعراضها بصورة فعالة. وفي حال عدم إدارتها بالشكل المطلوب، يمكن لأمراض القلب، وارتفاع الضغط، والسكري، أن تسبب العجز، أو الوفاة».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً