عقوبات أمريكية جديدة على شبكات فيلق القدس الإيراني لتمويل حماس

عقوبات أمريكية جديدة على شبكات فيلق القدس الإيراني لتمويل حماس

قالت وزارة الخزانة الأمريكية، في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني الخميس، إن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية فب الوزارة الخزانة حدد المسؤوليين الماليين عن التحويلات المالية من النظام الإيراني إلى حركة حماس في غزة. وحسب بيان وزارة الخزانة الأمريكية، فإن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية حدد المسؤولين عن نقل عشرات الملايين من الدولارات من فيلق “القدس”، التابع للحرس الثوري …




عناصر من كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس (أرشيف)


قالت وزارة الخزانة الأمريكية، في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني الخميس، إن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية فب الوزارة الخزانة حدد المسؤوليين الماليين عن التحويلات المالية من النظام الإيراني إلى حركة حماس في غزة.

وحسب بيان وزارة الخزانة الأمريكية، فإن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية حدد المسؤولين عن نقل عشرات الملايين من الدولارات من فيلق “القدس”، التابع للحرس الثوري الإيراني، إلى كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس في غزة، وهم محمد سرور، وكمال عبد الرحمن عارف عوض، وفواز محمود علي ناصر، ومحمد كمال العيائ.

وذكر البيان أن الوسطاء الماليين نقلوا عشرات الملايين من الدولارات من فيلق “القدس” الإيراني عبر “حزب الله” في لبنان، إلى حماس لتمويل هجمات إرهابية من قطاع غزة.

وقالت وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية سيغال ماندلكر: “ستستمر وزارة الخزانة في تعطيل الشبكات الإرهابية باستهداف الذين يديرون الأموال لتنفيذ أجندة النظام الإيراني العنيفة”.

وأوضح البيان، أن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية استهدف المسؤولين الماليين في لبنان وغزة، لخطورة دورهم في تأمين تمويل النظام الإيراني لكتائب عز الدين القسام والعملاء في الضفة الغربية.

وحسب البيان، قال المكتب إن محمد سرور في لبنان، مسؤول عن جميع التحويلات المالية بين الحرس الثوري الإيراني وكتائب عز الدين القسام منذ 2014، ويعمل في بنك “بيت المال” التابع لحزب الله، والذي أدرجه مكتب مكتب مراقبة الأصول الأجنبية منذ 2006، بين المؤسسات المملكة لحزب الله.

ويُذكر أن وزارة الخزانة الأمريكية أدرجت حماس منظمة إرهابية أجنبية في أكتوبر(تشرين الأول) 1997، ومنظمةً إرهابيةً عالمية في أكتوبر(تشرين الأول) 2001.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً