إسرائيل تكشف خلية صواريخ إيرانية دقيقة لتطوير قدرات حزب الله

إسرائيل تكشف خلية صواريخ إيرانية دقيقة لتطوير قدرات حزب الله

اتهم الجيش الإسرائيلي، اليوم الخميس، إيران بتكثيف الجهود الرامية لإقامة منشآت للصواريخ دقيقة التوجيه لجماعة حزب الله، في لبنان. وقال اللفتنانت كولونيل جوناثان كونريكوس المتحدث باسم الجيش في إفادة للصحافيين: “ما نراهم يفعلونه هو تسريع الخطى… بصفة عامة”.وتابع “هذا يعني… الإسراع من حيث المباني، والمرافق، والمواقع ومنشآت التحويل، والتصنيع، وهذا يعني المزيد من الأشخاص والعناصر…




صواريخ إيرانية في لبنان (أرشيف)


اتهم الجيش الإسرائيلي، اليوم الخميس، إيران بتكثيف الجهود الرامية لإقامة منشآت للصواريخ دقيقة التوجيه لجماعة حزب الله، في لبنان.

وقال اللفتنانت كولونيل جوناثان كونريكوس المتحدث باسم الجيش في إفادة للصحافيين: “ما نراهم يفعلونه هو تسريع الخطى… بصفة عامة”.

وتابع “هذا يعني… الإسراع من حيث المباني، والمرافق، والمواقع ومنشآت التحويل، والتصنيع، وهذا يعني المزيد من الأشخاص والعناصر المشاركة في ذلك. المزيد من المواقع”.

ونقل موقع “I24NEWS” عن الجيش الإسرائيلي الخلية والشخصيات المسؤولة عن مشروع الصواريخ الدقيقة في لبنان.

وقال المتحدث بلسان الجيش في بيان: “مشروع إيران يهدد أركان الدولة اللبنانية، ويدار بسرية تامة من قبل حزب الله، دون علم الحكومة اللبنانية رغم تحذيرات ومعلومات عديدة نُقلت إليها عبر قنوات مختلفة”.

ويعمل المشروع منذ عدة سنوات “على مرأى” من القيادة اللبنانية ما يدل على أن حزب الله يعمل تحت رعاية إيرانية دون أي عائق.

وقال: “يقود مشروع الصواريخ الموجهة الدقيقة ثلاثة إيرانيين وقيادي بارز في حزب الله، الأول محمد حسين زادة حجازي، مسؤول مشروع الصواريخ الموجهة، وقائد عمليات فيلق القدس داخل لبنان برتبة نائب القائد الأعلى، ويتلقى تعليماته مباشرة من قائد فيلق القدس قاسم سليماني وممثله المباشر مع حزب الله”.

وأضاف “الثاني هو علي أغر نوروزي، رئيس القسم اللوجستي في الحرس الثوري برتبة نائب القائد الأعلى. مسؤول نقل المعدات والمكونات من أجل الصواريخ الموجهة الدقيقة من إيران عبر سوريا ومن هناك إلى مواقع المشروع على الأراضي اللبنانية”.

وتابع “الثالث هو، مجيد نواب، مسؤول التكنولوجيا في المشروع برتبة عقيد، حيث يعتبر عالماً بارزاً في الحرس الثوري يعمل مباشرة مع فيلق القدس. وهو مهندس خبير في مجال صواريخ أرض-أرض ومسؤول عن الجوانب التكنولوجية للمشروع. ويؤدي زيارات روتينية إلى مواقع المشروع في لبنان”.

أما المسؤول الرابع في اللمشروع، فهو “فؤاد شكر، قائد المشروع من قبل حزب الله. وهو عضو رفيع في الهيئة العليا للحزب داخل مجلس الجهاد، ومستشار كبير للأمين العام لحزب الله حسن نصر الله. وكان جزءاً من مخططي الهجوم على قوات المارينز ببيروت في 1983، ومطلوب من قبل وزارة الخارجية الأميركية”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً