نهيان بن مبارك: الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية احتفاء بالرؤية المستنيرة لأم الإمارات

نهيان بن مبارك: الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية احتفاء بالرؤية المستنيرة لأم الإمارات

هنأ معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة الطفولة، بمناسبة الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية، كما توجه بالتهنئة لابنة الإمارات في كل مكان بيومها المميز.

هنأ معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة الطفولة، بمناسبة الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية، كما توجه بالتهنئة لابنة الإمارات في كل مكان بيومها المميز.

وقال في الكلمة التي ألقاها أمس خلال احتفال الاتحاد النسائي العام بيوم المرأة الإماراتية: «مبعث سعادتي أن الاحتفال الذي يشترك في تنظيمه مكتب اتصال هيئة الأمم المتحدة للمرأة يسلط الضوء على عدد من الأمور المهمة، في مسيرة الإمارات الحبيبة وهي التي تتعلق بتمكين المرأة، وتأكيد دورها المحوري، في مسيرة المجتمع، بالإضافة إلى التركيز على عناصر التسامح والتعايش في دولة الإمارات العربية المتحدة. هذه الدولة التي تحرص على أن تكون دائماً وبعون الله دولة ناجحة ومتسامحة، تستوعب الجميع، وتجعلهم معاً قوة إيجابية».

وتقدم معالي الشيخ نهيان بالتهنئة لأم الإمارات بمناسبة الذكرى السنوية لتأسيس الاتحاد النسائي العام، معرباً عن اعتزازه وفخره بعطاء سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك المتواصل، وإنجازاتها المتلاحقة، في سبيل تقدم المرأة ونهضة الأسرة ونماء المجتمع.

وأكد وزير التسامح: «أن الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية هو في واقع الأمر، احتفاءً بالرؤية المستنيرة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، ويشرفنا أن نرفع إلى سموها، باسم أبناء وبنات الوطن جميعاً، تحية المحبة والوفاء والولاء والعرفان، نرد لسموها بذلك جزءاً يسيراً من حقها علينا، هي شخصية وطنية وعربية وإسلامية وعالمية عظيمة، لها بصماتها العميقة والمهمة، في كافة ربوع الوطن».

قادة مخلصون

وأكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك: «أن الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية هو أيضاً وفي الوقت ذاته احتفاءً بجهود وإنجازات قادة الدولة المخلصين، بدءاً بالمؤسس، المغفور له، الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وهو الذي كان يؤكد لنا دائماً، أن تمكين المرأة في المجتمع هو أمر ضروري وطبيعي لنجاح جهود التنمية والتقدم في الدولة، كان عليه رحمة الله، يقول لنا دائماً: «إن علينا جميعاً، بذل أقصى الجهد والطاقة، من أجل تمكين المرأة الإماراتية، من تحقيق الخير للأسرة، وللوطن، والإسهام الناجح في كافة إنجازات التطور في العالم».

وقال: «إننا في وزارة التسامح، إنما نعبر عن اعتزازنا الكبير بالشراكة الكاملة مع الاتحاد النسائي العام، ومع كافة المنظمات المعنية بالتنمية الأسرية، والأمومة والطفولة بالدولة، في سبيل تعميق دور المرأة، في مجالات التسامح والتعايش والأخوة الإنسانية».

ومن ناحيتها قالت موزة الشحي المديرة التنفيذية لمكتب الاتصال لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في أبوظبي إن شعار الاحتفال «المرأة رمز التسامح» جاء معبراً عن دعم قيادة دولة الإمارات، وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رائدة العمل النسائي منذ تأسيس الاتحاد، لدور المرأة المحوري في غرس قيم التسامح، التعايش والسلم المجتمعي». وعبرت الشحي عن الاعتزاز لرعاية حكومة دولة الإمارات لبرنامج هيئة الأمم المتحدة للمرأة الرائد لتدريب النساء العربيات على حفظ السلام والذي أطلقته هيئة الأمم المتحدة للمرأة بالشراكة مع الاتحاد النسائي العام ووزارة الدفاع بالدولة.

وقالت: «إن لنا في الإمارات مثالاً رائداً عربياً وعالمياً فيما يخص تمكين المرأة، فقد فُتحت الأبواب أمام مشاركة المرأة وتعليمها، وتمكينها اقتصادياً، ودعم ريادتها منذ ما يزيد على أربعة عقود، إيماناً منها بعدم إمكانية تحقيق التقدم والازدهار بدون تمكين نصف المجتمع من النساء».

وأضافت: «واليوم في التعليم تزيد نسبة المواطنات المُلمات بالقراءة والكتابة على 95% كما أن 77% منهن يتقدمن إلى التعليم العالي، وهن يمثلن أكثر من 70% من طلبة الجامعات ومؤسسات التعليم العالي، إضافة إلى أن 46% من خريجي الجامعات الإماراتية في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات هم من الفتيات».

وأما على صعيد التمكين الاقتصادي، أوضحت الشحي: «أن إنجازات دولة الإمارات العربية المتحدة يشهد لها العالم، ووفقاً لتقرير «الفجوة العالمية بين الجنسين» لعام 2018، احتلت الإمارات المرتبة الأولى عربياً من حيث المساواة في الأجور، حيث حققت المرأة الإماراتية أفضل معدل للمساواة بين الجنسين في مؤشر الوظائف القيادية والإدارية وفي القطاع الخاص، هناك 23 ألف سيدة أعمال تدير حالياً استثمارات تزيد قيمتها على 50 مليار درهم.

وأما على مستوى دعم ريادة المرأة، أشارت الشحي إلى أن إنجازات دولة الإمارات تخطت محيطها الإقليمي توجد في حكومة الإمارات 9 وزيرات وتحتل النساء ما يزيد على 60% من الوظائف الحكومية».

وأكدت مديرة المكتب الإقليمي للأمم المتحدة للمرأة: «أن أسباب الابتهاج اليوم كثيرة، فقد قطعنا شوطاً طويلاً نحو تمكين المرأة وتحقيق المساواة بين الجنسين في الإمارات، وأنا أرى في ذلك صوناً ودعماً لقدرة المرأة أن تكون دوماً وفي كل مكان أيقونة التسامح».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً