عائلة أحد انتحاريي غزة تتبرأ من الهجوم وتؤكد أن ابنها ضحية

عائلة أحد انتحاريي غزة تتبرأ من الهجوم وتؤكد أن ابنها ضحية

أكدت عائلة أحد الانتحاريين الذين فجرا نفسيهما في نقطة للشرطة الفلسطينية التابعة لحركة حماس، أمس الثلاثاء، أن ابنها وقع ضحية لجهات مشبوهة، معلنة براءتها من الهجوم الذي أودى بحياة 3 من عناصر شرطة حماس. وقالت عائلة اسليم البسوس: “ابننا وقع ضحية لمؤامرة جهات مشبوهة خارجة عن الصف الوطني”، مطالبة الجهات الأمنية في قطاع غزة بملاحقة كل من له …




فلسطينيون في موقع التفجير الانتحاري أمس في غزة (أ ف ب)


أكدت عائلة أحد الانتحاريين الذين فجرا نفسيهما في نقطة للشرطة الفلسطينية التابعة لحركة حماس، أمس الثلاثاء، أن ابنها وقع ضحية لجهات مشبوهة، معلنة براءتها من الهجوم الذي أودى بحياة 3 من عناصر شرطة حماس.

وقالت عائلة اسليم البسوس: “ابننا وقع ضحية لمؤامرة جهات مشبوهة خارجة عن الصف الوطني”، مطالبة الجهات الأمنية في قطاع غزة بملاحقة كل من له علاقة بهذا العمل الإجرامي من قريب أو من بعيد.

وطالبت العائلة في بيان، بأقصى عقوبة ضد من تثبت صلته بالتفجير، داعية الأجهزة الأمنية لكشف ملابساته في أسرع وقت ممكن.

وأعلنت وزارة الداخلية التابعة لحماس في قطاع غزة، اليوم الأربعاء، أن انتحاريين فجرا أحزمة ناسفة كانا يرتديانها في نقطتين أمنيتين، جنوب وغرب مدينة غزة، ما أسفر عن مقتل 3 من عناصر شرطة حركة حماس في القطاع.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً