سن اليأس .. الأعراض والعلاج

سن اليأس .. الأعراض والعلاج

عادة ما تدخل المرأة لسن اليأس في الفترة من 45 إلى 60 عاما، وعلى الرغم من أن سن اليأس أو ما يعرف باسم انقطاع الطمث ليس مرضا في حد ذاته، إلا أن نسبة كبيرة من النساء تعانين من أعراض مرضية، قد لا تمكنهن من ممارسة الحياة اليومية دون علاج. وأشارت البوابة “جيزوند هايتز. دي” الألمانية إلى أن سن…

سن اليأس .. الأعراض والعلاج

عادة ما تدخل المرأة لسن اليأس في الفترة من 45 إلى 60 عاما، وعلى الرغم من أن سن اليأس أو ما يعرف باسم انقطاع الطمث ليس مرضا في حد ذاته، إلا أن نسبة كبيرة من النساء تعانين من أعراض مرضية، قد لا تمكنهن من ممارسة الحياة اليومية دون علاج.

وأشارت البوابة “جيزوند هايتز. دي” الألمانية إلى أن سن اليأس يتم تقسيمه إلى ثلاث مراحل منفصلة، مرحلة ما قبل انقطاع الطمث، وهي المرحلة التي تظهر على النساء بين 40 و 50؛ حيث يزداد إفراز الهرمون المنشط للجريب قليلا، لكن يقابله قلة في إنتاج هرمون البروجيسترون، وهو ما قد يظهر آثاره من خلال تقليص الفترة بين الحيضين.

وتعرف المرحلة الثانية باسم المرحلة العليا، والتي يظهر فيها انقطاع الطمث، والتي تستمر في المتوسط من ستة إلى سبع سنوات، وتظهر على شكل خلل كبير في الحيض ويستمر حتى الغياب التام، وذلك نتيجة تناقص إنتاج البروجستيرون بشكل أسرع من هرمون الاستروجين، كما يظهر ذلك في صورة التقلبات المزاجية أو زيادة التوتر والعصبية.

وتتمثل المرحلة الثالثة في فترة ما بعد انقطاع الطمث، والتي تبدأ بعد آخر دورة حيض بعام وتستمر حتى وصول توازن الهرمونات لمستوى جديد مستقر، وتختلف مدة هذه المرحلة من سيدة لأخرى والتي ينتهي معها سن اليأس.

تظهر على 20% من النساء أعراض بسيطة أو حتى معدومة، لكن في نسبة كبيرة ينخفض مستوى الهرمون بسرعة كبيرة بحيث يسبب عبئا جسديا ونفسيا، ولذا يلزم استشارة الطبيب مع العلامات الأولى لمعرفة العلاج المناسب، ومع التقدم في العمر قد تظهر أعراض مثل مشاكل في الدورة الدموية، وضعف عضلات قاع الحوض وهو ما يترتب عليه مشاكل صحية أخرى، مثل سلس البول وارتخاء في طبقة الجلد وتساقط الشعر.

ويتمثل العلاج في أسلوب الحياة الواعي والصحي واتباع نظام غذائي متوازن وصحي مع ممارسة التمارين الرياضية وتجنب الإجهاد، وقد يضطر الطبيب لوصف الأدوية التي تحتوي على الاستروجين لتخفيف الأعراض.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً