الكشف عن جنسية مختطفي المواطنة السعودية في تركيا

الكشف عن جنسية مختطفي المواطنة السعودية في تركيا

نجحت جهود سفارة السعودية في أنقرة وقنصليتها في إسطنبول بالتنسيق مع أجهزة الأمن التركية في العثور على السائحة السعودية «عبير العنزي» بعد اختطافها على يد عصابة سورية مساء الأربعاء قبل الماضي.

نجحت جهود سفارة السعودية في أنقرة وقنصليتها في إسطنبول بالتنسيق مع أجهزة الأمن التركية في العثور على السائحة السعودية «عبير العنزي» بعد اختطافها على يد عصابة سورية مساء الأربعاء قبل الماضي.

وأعلنت السفارة السعودية، في بيان أمس، العثور على المواطنة المخطوفة وأنه يجري اتخاذ الإجراءات لإعادتها إلى السعودية.

وأضافت السفارة أنه «منذ وصول بلاغ اختفاء المواطنة السعودية عبير العنزي في مدينة إسطنبول، قامت السفارة في أنقرة والقنصلية العامة في إسطنبول بتشكيل فريق عمل لمتابعة القضية مع السلطات التركية، وتكللت هذه الجهود بالعثور عليها اليوم (أمس الاثنين) وهي بصحة جيدة… وتعمل السفارة والقنصلية على تسهيل إجراءات عودتها إلى السعودية في أقرب وقت».

وتتابع السفارة والقنصلية التحقيقات مع الخاطفين بمعرفة الجهات الأمنية التركية.

وأكدت مصادر بالسفارة السعودية لصحيفة «الشرق الأوسط» أن الخاطفين هم عصابة سورية، وأنه تم العثور عليها في موقع أرشدوا عنه يبعد نحو 3 ساعات عن مدينة إسطنبول.

أكد زوج المواطنة عبير العنزي، أن مشكلتهم في طريقها إلى الحل، وأن القنصلية السعودية في إسطنبول تتولى متابعة القضية.

وأضاف: «نعمل مع القنصلية السعودية لمتابعة القضية، ولدينا محامون في تركيا للاستمرار ورفع قضية على الخاطفين».

كما قال الزوج إنه لم يلتقِ بزوجته حتى وقت إعداد الخبر، وأرجع ذلك للأنظمة التي يعمل بها في تركيا، إلا أنه أشار إلى تلقيه تطمينات من القنصلية السعودية في إسطنبول بشأن صحتها.

وأضاف أن الأمور تسير بشكل جيد، كما أكد أنه وزوجته وأطفاله سيعودون إلى السعودية في أقرب وقت ممكن كما أخبرتهم بذلك القنصلية السعودية في إسطنبول.

وكان فيصل العنزي، شقيق المخطوفة نشر أول من أمس رسالة من الخاطفين عبر الـ«واتساب» حذروه فيها من إبلاغ الشرطة التركية وطالبوا بمبلغ من المال، وتمت مجاراة الخاطف الذي تواصل مع شقيق المخطوفة عبر رقم هاتف تركي قام بإغلاقه عقب إرسال الرسالة الأولى حتى يمنع الشرطة من تتبع موقعه، لكنه عاود التحدث مع شقيقها من جديد، أول من أمس، لتحديد موعد ومكان اللقاء للحصول على ما طلب من أموال وتسليم شقيقته التي سمح لها بالتواصل مع ذويها للتأكد من وجودها بحوزتهم.

وفي الموعد المحدد للقاء ألقت الشرطة التركية القبض على أحد الخاطفين الذي جاء لتسلم المبلغ، وبالضغط عليه اعترف بواقعة الاختطاف، وأرشدهم إلى المكان الذي أخفوها فيه وهو منزل تقطنه عائلة سورية.

واختفت عبير العنزي مساء الأربعاء قبل الماضي، عقب خروجها لشراء حذاء من مركز تجاري يقع بالقرب من فندق إقامتها مع زوجها وأطفالها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً