القبيسي: الشيخة فاطمة صاحبة الدور الريادي في نهضة المرأة الإماراتية

القبيسي: الشيخة فاطمة صاحبة الدور الريادي في نهضة المرأة الإماراتية

رفعت رئيسة المجلس الوطني الاتحادي الدكتورة أمل القبيسي، تحية إجلال وتقدير وعرفان إلى رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية “أم الإمارات” الشيخة فاطمة بنت مبارك، بمناسبة الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية الذي يصادف يوم 28 أغسطس (آب) من كل عام. وأكدت القبيسي أن “أم الإمارات” هي صاحبة البصمات الخالدة في…




alt


رفعت رئيسة المجلس الوطني الاتحادي الدكتورة أمل القبيسي، تحية إجلال وتقدير وعرفان إلى رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية “أم الإمارات” الشيخة فاطمة بنت مبارك، بمناسبة الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية الذي يصادف يوم 28 أغسطس (آب) من كل عام.

وأكدت القبيسي أن “أم الإمارات” هي صاحبة البصمات الخالدة في بناء نموذج إماراتي عالمي ملهم لتمكين المرأة وهي صاحبة الفضل والدور الريادي في نهضة المرأة الإماراتية وتفوقها وجعلها شريكة للرجل في كافة ميادين العلم العمل ودعم مسيرة التنمية الشاملة المستدامة والمتوازنة في دولة الامارات”.

سيدة العطاء العالمي
وقالت أمل القبيسي: “نرفع في هذا اليوم كل معاني الحب والوفاء إلى مقام “سيدة العطاء العالمي” وأيقونة التسامح وصاحبة المبادرات الرائدة والقدوة الملهمة لنا جميعا أبناء وبنات الامارات، التي لم تدخر جهداً في سبيل أن ترى بنت الإمارات تحقق ما كان يوماً حلماً نتمناه، وأصبح واقعاً نفاخر به علي مستوي الأمم والشعوب، مشيرة إلى أن التاريخ يسجل بحروف من نور الدور الرائد للشيخة فاطمة في نشر أعمق القيم ومنها تعزيز قيمة التسامح ونشرها كثقافة، وتمكين المرأة من العيش في بيئة تعزز قيم ومبادئ التسامح، فلا يمكن الحديث عن المرأة الإماراتية والتسامح دون الحديث عن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك النموذج والقدوة العزيزة الملهمة للمرأة الإماراتية التي نفاخر بها العالم و نستقي منها الإبداع والإلهام فكراً وقولاً وعملاً تجسده مبادراتها وافكارها الرائدة على أرض الواقع، في بيئة تعزز التسامح، وتحترم الآخر، وتتفاعل مع مختلف شعوب العالم بإيجابية ودعمها المتواصل وعطائها غير المحدود داخل الدولة وخارجها وأياديها البيضاء الممتدة لخدمة البشرية للتخفيف من معاناة الملايين من البشر في شتى بقاع العالم دون تفرقة في دين أو عرق أولون مما يعكس الوجه الحضاري والإنساني المشرق لدولة الإمارات وتجذر الخير في نفوس قيادتها و أبنائها.

كما رفعت الدكتورة أمل القبيسي أسمى آيات الشكر والتقدير والولاء والعرفان إلى القيادة الحكيمة نيابة عن بنات الإمارات كافة بمناسبة الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية وعلى رأسها رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وإلى نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وإلى ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشبح محمد بن زايد ال نهيان، وأعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

تمكين المجتمع
وأكدت الدكتورة أمل القبيسي أن دولة الإمارات بقيادة رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، نجحت ليس فقط في تمكين المرأة الإماراتية في المجالات بل في تمكين المجتمع من خلال المرأة كافة حتى أصبحت المرأة الإماراتية نموذجاً فريداً وملهما لنساء العالم أجمع في ترسيخ وإرساء قيم السلام والتسامح والتعايش وتقبل الآخر، مشيرة الي ان الدعم اللامحدود الذي تحظى به بنات الإمارات في كافة الميادين من قبل قيادتنا الرشيدة يمثل مبدأ أصيلا من مبادئ الإمارات ونهجا مستداماً.

وقالت رئيسة المجلس الوطني في كلمة بمناسبة يوم المرأة الإماراتية الذي نحتفل به هذا العام تحت شعار “المرأة رمز للتسامح” له طابع استثنائي بتزامنه مع احتفال شعبنا بأحد أهم الإنجازات التاريخية التي حصلت عليها بنت الامارات واستكمال مقومات النموذج الاماراتي الملهم عالمياً في مجال تمكين المرأة، حيث بدأ الترشح لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي التي تشهد تنفيذ قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ـ حفظه الله ـ برفع نسبة تمثيل المرأة في المجلس إلى 50%، حيث تعتبر المشاركة السياسية والتمثيل البرلماني هو أحد أبرز محاور تمكين المرأة ومشاركتها في صنع القرار.

وقالت القبيسي “عندما نتحدث عن التسامح نستذكر بكل فخر واعتزاز مؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، فالتسامح من أهم القيم التي غرسها الوالد المؤسس في أبناء شعب الإمارات فكان المعلّم الأول لنا نبراسا وهاجا على طريق التسامح، وسيراً على درب القائد المؤسس، وحفاظاً على إرثه الإنساني العظيم، تمضي قيادتنا الرشيدة، في استدامة قيم التسامح والتعايش الإنساني عبر منظومة من التشريعات والقوانين التي ترسخ التعايش وتشيع القيم الإنسانية الإيجابية في العالم اجمع، لافتة الي ان نموذج تمكين المرأة في الامارات يمتلك دعائم مؤسسية قوية ينفرد بها عالمياً، وينطلق من رؤية استراتيجية واضحة تستهدف أن تصبح الامارات ضمن أفضل 25 دولة في مؤشر التوازن بين الجنسين عالمياً بحلول عام 2021، كما ينطلق من الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة 2015 ـ 2021، والإطار التشريعي الداعم للمرأة بما يتماشى مع أفضل الممارسات العالمية في مجال تمكين المرأة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً