إسرائيل تواصل احتجاز جثامين 253 شهيداً فلسطينياً

إسرائيل تواصل احتجاز جثامين 253 شهيداً فلسطينياً

تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي احتجاز جثامين 253 شهيداً فلسطينياً وعربياً في مقابر الأرقام وتحرم ذويهم من دفنهم أو تنظيم مراسم تشييع لائقة لهم. ومنذ العام 2015 احتجزت سلطات الاحتلال جثامين 230 شهيداً فلسطينياً، قامت بتسليم 179 جثماناً فيما تواصل احتجاز جثامين 51 شهيداً.تم تسليم 121 جثماناً محتجزاً من مقابر الأرقام وثلاجات الاحتجاز حتى الآن، 91 منها تم تسليمها في 31/5/2012، وشمل العدد…




جانب من تشييع أحد الشهداء في فلسطين (أرشيف)


تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي احتجاز جثامين 253 شهيداً فلسطينياً وعربياً في مقابر الأرقام وتحرم ذويهم من دفنهم أو تنظيم مراسم تشييع لائقة لهم.

ومنذ العام 2015 احتجزت سلطات الاحتلال جثامين 230 شهيداً فلسطينياً، قامت بتسليم 179 جثماناً فيما تواصل احتجاز جثامين 51 شهيداً.

تم تسليم 121 جثماناً محتجزاً من مقابر الأرقام وثلاجات الاحتجاز حتى الآن، 91 منها تم تسليمها في 31/5/2012، وشمل العدد 18 جثماناً لم تعرف هويتهم.

يذكر أن مقابر الأرقام هي مقابر عسكرية مغلقة تقوم سلطات الاحتلال الاسرائيلي باستخدامها لاحتجاز رفات شهداء فلسطينيين وعرب، وتتميز اللوحات، التي تَستَبدِل الشواهد الحجرية المعتادة، بأنها تحمل أرقاماً بدلاً من أسماء الشهداء، التي تحظر سطات الاحتلال الاسرائيلي على ذويهم أو مؤسسات حقوق الإنسان الوصول إليها أو معرفة أي معلومة عن الشهداء المحتجزين فيها أياً كانت.

تنتشر مقابر الأرقام في مناطق مختلفة داخل فلسطين المحتلة، وعلى النحو التالي: مقبرة جسر بنات يعقوب على الحدود السورية اللبنانية، مقبرة ريفيديم في غور الأردن ومقبرة شحيطة في قرية وادي الحمام شمال مدينة طبريا.

يتم احتجاز بعض الجثامين في ثلاجات الاحتلال في ظروف قاسية بدرجات حرارة تصل الى أربعين تحت الصفر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً