بحث إصدار قانون خليجي موحد لـ «الأرصاد الجوية»

بحث إصدار قانون خليجي موحد لـ «الأرصاد الجوية»

أعلن المركز الوطني للأرصاد مشاركته، اليوم، في الاجتماع السنوي الـ11 للجنة الدائمة للأرصاد الجوية والمناخ بدول مجلس التعاون، الذي ينعقد على مدار يومين في سلطنة عمان، مشيراً إلى أن أبرز الملفات المطروحة للمناقشة خلال الاجتماع، يتمثل في استصدار قانون موحد لدول الخليج العربي في شأن الأرصاد الجوية، وكذلك إنشاء قناة للأرصاد على «يوتيوب».

الطقس رطب اليوم وغداً.. وصحو حتى نهاية الأسبوع

  • احتمال تشكّل ضباب خفيف صباحاً.

    من المصدر


  • الدكتور عبدالله المندوس: «ستتم مناقشة تأسيس قناة على شبكة (يوتيوب) للأرصاد الجوية لدول المجلس».


أعلن المركز الوطني للأرصاد مشاركته، اليوم، في الاجتماع السنوي الـ11 للجنة الدائمة للأرصاد الجوية والمناخ بدول مجلس التعاون، الذي ينعقد على مدار يومين في سلطنة عمان، مشيراً إلى أن أبرز الملفات المطروحة للمناقشة خلال الاجتماع، يتمثل في استصدار قانون موحد لدول الخليج العربي في شأن الأرصاد الجوية، وكذلك إنشاء قناة للأرصاد على «يوتيوب».

وأفاد المركز بأن الطقس سيكون رطباً خلال اليوم وغداً، على أن يصبح صحواً حتى نهاية الأسبوع الجاري، لافتاً إلى أن البحر سيظل خفيفاً إلى متوسط الموج في الخليج العربي وفي بحر عمان.

وتفصيلاً، توقع المركز الوطني للأرصاد، أن يكون الطقس اليوم رطباً، خصوصاً على السواحل الغربية، مع احتمال تشكّل ضباب أو ضباب خفيف صباحاً، فيما يصبح صحواً إلى غائم جزئياً شرقاً، مشيراً إلى أن الرياح ستكون جنوبية شرقية تتحول إلى شمالية شرقية، خفيفة إلى معتدلة السرعة، تنشط أحياناً نهاراً، وتراوح سرعتها بين 18 و28 كم/‏‏‏س، تصل إلى 38 كم/‏‏‏س على البحر الذي يكون خفيف الموج إلى متوسطه في الخليج العربي وفي بحر عمان.

وأفاد المركز بأن الطقس غداً سيظل رطباً خصوصاً غرباً، مع استمرار احتمالات تشكّل ضباب خفيف صباحاً، على أن يصبح صحواً إلى غائم جزئياً شرقاً.

وأشار إلى أن طقس الخميس سيكون صحواً إلى غائم جزئياً أحياناً شرقاً بعد الظهر، بينما تكون الرياح جنوبية شرقية تتحول إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة، تنشط أحياناً نهاراً مثيرة بعض الغبار.

وعن حالة الطقس نهاية الأسبوع الجاري، توقع المركز أن يكون يوم الجمعة المقبل، صحواً، مع ظهور بعض السحب شرقاً بعد الظهر، فيما تظل الرياح جنوبية شرقية تتحول إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة، تنشط أحياناً نهاراً لتثير بعض الغبار، وتراوح سرعتها بين 20 و30 كم/‏‏‏س، تصل إلى 40 كم/‏‏‏س على البحر الذي يظل خفيف الموج إلى متوسطه في الخليج العربي وفي بحر عمان.

من جهة أخرى، يشارك، اليوم، المركز الوطني للأرصاد ممثلاً عن دولة الإمارات، في أعمال الاجتماع السنوي الـ11 للجنة الدائمة للأرصاد الجوية والمناخ بدول مجلس التعاون، والذي تمتد أعماله في سلطنة عمان حتى غد.

وأفاد المركز بأن أجندة الاجتماع لهذا العام ستتناول قرارات المجلس الأعلى بشأن رؤية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية، لتعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك، والعمل التطوعي في مجال الأرصاد الجوية والمناخ، بالإضافة إلى متابعة توصيات اللجنة الدائمة للأرصاد الجوية والمناخ بدول المجلس، ومقترحات الأمانة العامة، ومقترح دعم دولة الإمارات العربية المتحدة في استضافة الدورة الـ17 لاجتماع الإقليم الثاني (آسيا).

وقال مدير المركز الوطني للأرصاد رئيس الاتحاد الآسيوي للأرصاد الجوية، الدكتور عبدالله أحمد المندوس، الذي يترأس وفد الدولة المشارك في الاجتماع: «تأتي مشاركتنا في هذا الاجتماع تجسيداً لرؤية القيادة في دولة الإمارات بضرورة تعميق أواصر التعاون بين دول الخليج العربي في مختلف المجالات، لاسيما الأرصاد الجوية والمناخ»، موضحاً أن دعم دولة الإمارات لاستضافة الدورة الـ17 لاجتماع الإقليم الثاني (آسيا) من قبل دول المجلس سيكون بنداً رئيساً ضمن أجندة هذا العام.

وسيشهد الاجتماع كذلك مناقشة عدد من الموضوعات، من ضمنها الخطة الاستراتيجية للتعاون والعمل المشترك في مجال الأرصاد الجوية، ومشروع قانون موحد للأرصاد الجوية لدول المجلس، وخدمات الأرصاد الجوية للملاحة الجوية، ومذكرة التفاهم بين دول مجلس التعاون وإدارة الأرصاد الجوية في الصين، واستفادة دول مجلس التعاون من مشروعات وبرامج المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، والموقع الإلكتروني للجنة الدائمة للأرصاد الجوية بدول المجلس، والأقمار الاصطناعية الخاصة بالأرصاد الجوية، وربط كل من شبكات رادارات الطقس ورصد الزلازل والرصد الجوي بين دول المجلس.

كما ستتم مناقشة تأسيس قناة على شبكة «يوتيوب» للأرصاد الجوية لدول المجلس، وتقييم المراكز الإقليمية التابعة للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية والواقعة في دول الخليج العربية، والتدوير وتبادل الخبرات بين مرافق الأرصاد في دول مجلس التعاون، والاستفادة من تجارب الآخرين في أمن المعلومات الأرصادية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً