هزاع المنصوري أول عربي يشارك في الأبحاث العلمية بالفضاء بعد 29 يوماً

هزاع المنصوري أول عربي يشارك في الأبحاث العلمية بالفضاء بعد 29 يوماً

أفاد مركز محمد بن راشد للفضاء بأن الفترة الزمنية المتبقية على انطلاق رحلة هزاع المنصوري، أول رائد فضائي إماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، هي 29 يوماً، إذ ستبدأ الرحلة من محطة «بايكونور» الفضائية في كازاخستان، يوم 25 سبتمبر المقبل، عند الساعة الخامسة و56 دقيقة مساءً، بتوقيت الإمارات، والوصول سيكون عند منتصف الليل، أما فتح بوابة…

الإطلاق في 5:56 مساء بتوقيت الإمارات

أفاد مركز محمد بن راشد للفضاء بأن الفترة الزمنية المتبقية على انطلاق رحلة هزاع المنصوري، أول رائد فضائي إماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، هي 29 يوماً، إذ ستبدأ الرحلة من محطة «بايكونور» الفضائية في كازاخستان، يوم 25 سبتمبر المقبل، عند الساعة الخامسة و56 دقيقة مساءً، بتوقيت الإمارات، والوصول سيكون عند منتصف الليل، أما فتح بوابة المركبة إلى محطة الفضاء الدولية فسيكون بعد ساعتين من التحام المركبة، وذلك للتأكّد من إجراءات السلامة.

ويعتبر المنصوري أول عربي يشارك في الأبحاث العملية في الفضاء، حيث سينفذ 16 تجربة علمية، بينها ست تجارب على متن المحطة.

ولفت المركز إلى أن التحضيرات لهذه المهمة بدأت في الثالث من سبتمبر عام 2018، من خلال تدريبات متنوعة لكل من هزاع المنصوري، وسلطان النيادي، تحضيراً للمهمة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي، نظمه المركز أمس، في دبي، والذي كُشف فيه عن مراحل إعداد رائد الفضاء المنصوري، قبل الرحلة وبعدها، والمهام التي سيؤديها على متن المحطة، وما سيحمله معه من متعلقات.

وقال مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء، يوسف حمد الشيباني، إن «التجارب والأبحاث العلمية، ستسهم بشكل كبير في إثراء المعرفة الإنسانية والخروج بقاعدة بيانات يمكن مشاركتها مع مختلف الجهات المحلية والدولية، والتي بدورها ستفتح آفاقاً جديدة في المجتمع العلمي العالمي».

وأعلن الشيباني عن إبرام شراكات واتفاقات تعاون مع جهات ومؤسسات محلية واتحادية، من مختلف المجالات، لتكون جزءاً من الحدث، منها شراكة مع جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، إذ اختار المركز من خلال الجامعة الطبيبة الإماراتية حنان السويدي، «كطبيب رواد الفضاء» في مهمة انطلاق أول رائد فضاء إماراتي، كذلك يتعاون المركز مع «مؤسسة الإمارات»، التي تدعم جيل الشباب وتلهمهم لتطوير قدراتهم، ويتعاون مع «جمعية الإمارات لهواة اللاسلكي» للتواصل مع هزاع من خلال الراديو اللاسلكي.

وسينفذ رائد الفضاء، هزاع المنصوري، 16 تجربة علمية بالتعاون مع وكالات فضاء عالمية منها الروسية روسكوسموس، ووكالة الفضاء الأوروبية «إيسا»، بينها ست تجارب على متن محطة الفضاء الدولية لدراسة تفاعل المؤشرات الحيوية لجسم الإنسان في الفضاء، مقارنة بالتجارب التي أجريت على سطح الأرض، ودراسة مؤشرات حالة العظام، والاضطرابات في النشاط الحركي، والتصور وإدراك الوقت عند رائد الفضاء، إضافة إلى ديناميات السوائل في الفضاء، وأثر العيش في الفضاء على البشر.

من جانبه، قال مساعد المدير العام للشؤون العلمية والتقنية في المركز، مدير برنامج الإمارات لرواد الفضاء، سالم المري: «بوصول هزاع المنصوري في سبتمبر المقبل إلى المحطة الدولية، ستصبح دولة الإمارات العربية المتحدة الدولة رقم 19، التي ستسهم في الأبحاث العلمية عن طريق بيانات سيقدمها المنصوري مرتبطة بجسم الإنسان وحياته، خصوصاً أنه سيكون أول رائد فضاء من المنطقة العربية يشارك في هذه الأبحاث».

وأضاف المري: «يعود العرب للفضاء بعد 32 عاماً بمشاركة رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري، حيث تأتي أهمية مشاركته في المهمة، كونه أول عربي سوف تُجرى عليه اختبارات للتعرف إلى التغيرات التي ستطرأ على جسم شخص من المنطقة العربية شارك في الرحلة إلى المحطة».

وأشار إلى أن رائد الفضاء يخضع لـ16 تجربة علمية، سواء بيولوجية أو فيزيائية أو كيميائية، لملاحظة تأثير الفضاء عليه في جوانب عدة، منها النشاط الحركي، وحالة العظام، وحالة القلب، وغيرها.

وفي رده على سؤال لـ«الإمارات اليوم»، حول دور رائد الفضاء سلطان النيادي، بعد انطلاق رحلة هزاع المنصوري، أفاد المري بأن مركز محمد بن راشد للفضاء سيستفيد من الخبرات التي اكتسبها النيادي خلال فترة التدريب التي قضاها، كرائد فضاء بديل، فيما ينتهي دوره كرائد فضاء بعد انطلاق الرحلة، مضيفاً أنه في حال استهدفت الدولة رائد فضاء آخر إلى المحطة الأرضية، فإن المجال مفتوح أمام النيادي لخوض التجربة مرة أخرى.

ولفت إلى أن برنامج الإمارات لرواد الفضاء، الذي يشرف عليه مركز محمد بن راشد للفضاء، يعد أول برنامج متكامل في المنطقة العربية يعمل على إعداد كوادر وطنية تشارك في رحلات فضائية، والقيام بمهام علمية مختلفة تساعد في تحسين حياة البشر على سطح الأرض، متابعاً: «نرتقي اليوم إلى الفضاء لتحسين حياتنا على الأرض».

وأضاف: «تُعد المرحلة التي تسبق الانطلاق إلى المحطة الدولية، عاملاً مهماً، في نجاح رحلات الفضاء بشكل عام والتجارب العلمية؛ حيث يتم العمل على المحافظة على سلامة طاقم رواد الفضاء خلال هذه المدة، في بيئة نظيفة؛ لتجنب الإصابة بأي أمراض قبيل الانطلاق إلى المحطة الدولية، ونقلها إلى المحطة، لذا يتم عزل رائدي الفضاء لمدة أسبوعين قبل الانطلاق في مدينة (بايكونور) في كازاخستان، استعداداً للإطلاق في 25 سبتمبر 2019، وفي هذه الفترة من العزل الصحي، يكون طاقم الرحلة الأساسي والبديل في موقع ينعدم فيه الاحتكاك مع العالم الخارجي».

وقبيل الرحلة مباشرة، يعمل خبراء الصحة على تعقيم مقصورة مركبة الفضاء الروسية «سويوز أم أس 15»، إضافة إلى وضع رواد الفضاء في ما يسمى بـ«الغرفة النظيفة»، حيث يخضعون والحمولة، التي تنطلق معهم إلى المحطة الدولية، للتعقيم الصحي الأخير؛ استعداداً لرحلة الإقلاع.

وسيعقد رواد الفضاء، عشية انطلاقهم إلى محطة الفضاء الدولية، مؤتمراً صحافياً، للإجابة عن أسئلة الصحافيين؛ حيث يفصلهم زجاج واقٍ عن الصحافيين أثناء عقد المؤتمر.

وقال مدير مكتب الرواد في المركر، سعيد كرمستجي: «سيزرع رائد الفضاء هزاع المنصوري، شجرة في ممر حديقة رواد الفضاء، بمركز بايكونور الفضائي، ضمن تقاليد لرواد الفضاء الذين يغادرون إلى الفضاء لأول مرة، وسيهدي هذه الشجرة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وكل الشعب الإماراتي والوطن العربي».

من جانبه، قال مدير برنامج المريخ 2117 في المركز، ومسؤول المحطة الأرضية، المهندس عدنان الريس: «يعمل فريق متخصص من المهندسين الإماراتيين، في محطة التحكم الأرضية، لإدارة مَهمة أول رائد فضاء يصعد على متن محطة الفضاء الدولية، من خلال التواصل واستقبال المعلومات وتوزيعها على المحطات الأرضية الأخرى، التي تشمل أربع محطات».

وأضاف أن «المحطة الأرضية ستكون مسؤولة عن استقبال المعلومات والفيديوهات والصور، إضافة إلى نتائج التجارب العلمية، التي سيجريها رائد الفضاء الإماراتي، هزاع المنصوري، على متن محطة الفضاء الدولية».

وقالت رئيس فريق المبادرات التعليمية لبرنامج الإمارات لرواد الفضاء، نورة الرفيع: إن «المهمة العلمية، التي سيقوم بها هزاع المنصوري تنقسم إلى ثلاثة محاور، المحور الأول يشمل التجارب العلمية، ويشمل المحور الثاني تجارب مبادرة (العلوم في الفضاء)، وهي تجارب تم اختيارها بناء على منهج المدارس في الدولة، فيما يشمل المحور الثالث المبادرات التعليمية، بالتنسيق مع وكالة الفضاء الأوروبية ووكالة استكشاف الفضاء اليابانية (جاكسا)».

وذكرت اختصاصي إدارة عمليات في المركز، فاطمة السميطي، أبرز المتعلقات التي سيحملها معه هزاع المنصوري إلى محطة الفضاء الدولية، والتي تشمل كتاب «قصتي» لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، و10 كيلوغرامات من الأغراض الرمزية التي لها علاقة بتراث وثقافة وتاريخ دولة الإمارات، ومنها علم الإمارات والشعارات، التي يمكن عودتها من محطة الفضاء الدولية إلى الأرض بعد ختمها بختم المحطة، إذ سيتم وضعها في متاحف الدولة، إضافة إلى 30 بذرة لشجرة الغاف، وستعود إلى الأرض من الفضاء لتزرع في أنحاء الإمارات وذلك احتفاءً بعام التسامح.

وسيصطحب «المنصوري» معه إلى محطة الفضاء الدولية، علم الإمارات المصنوع من الحرير 100%، وصورة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، تجمعه مع وفد من رواد فضاء أبولو، إضافة إلى نسخة من القرآن الكريم، كما سيحمل معه القصص والأشعار والرسوم الفائزة في مسابقة «أرسل إلى الفضاء».


الإمارات رقم 19

تعتبر محطة الفضاء الدولية أضخم مختبر في الفضاء الخارجي، واستقبلت على مدار 20 عاماً أكثر من 230 رائداً من 18 دولة حتى اليوم، وبوصول هزاع المنصوري إلى المحطة في سبتمبر المقبل، ستكون الإمارات الدولة الـ19 التي أرسلت رائد فضاء إلى المحطة، ويقضي الرواد معظم وقتهم على متناها في إجراء أبحاث علمية متعمقة في مختلف التخصصات العلمية، سواء الكيميائية والبيولوجية والفيزيائية والفضائية وعلوم الأرض بهدف تطوير العلوم الإنسانية، والتوصل إلى استكشافات علمية لم يكن الوصول إليها ممكناً على سطح الأرض.

بث مباشر

يخصص مركز محمد بن راشد للفضاء مكاناً في مقره لمتابعة عملية الإطلاق إلى محطة الفضاء الدولية، وكذلك الهبوط إلى الأرض، كما سينقل المركز مباشرة لهزاع المنصوري، خلال وجوده على متن محطة الفضاء الدولية، من خلال عدد من الجلسات الحية، بعضها سيكون صوتاً وصورة وأخرى بالصوت، فيما تدير «مؤسسة الإمارات» هذه الفعاليات التي ستجمع الطلاب والجمهور.

المحطة الأرضية مسؤولة عن استقبال نتائج التجارب العلمية لرائد الفضاء هزاع المنصوري.

مركز محمد بن راشد للفضاء سيستفيد من الخبرات التي اكتسبها النيادي خلال فترة التدريب.

المنصوري سينفذ 16 تجربة علمية، بينها ست تجارب على متن المحطة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً