حسينة أوشان تعد بكشف التفاصيل بعد استقالتها من الجزيرة

حسينة أوشان تعد بكشف التفاصيل بعد استقالتها من الجزيرة

أعلنت المذيعة الجزائرية حسينة أوشان استقالتها من قناة «الجزيرة»، ملمحة إلى تعرضها لضغوط ومساومات لتبنيها مواقف تختلف عن توجهاتها.

أعلنت المذيعة الجزائرية حسينة أوشان استقالتها من قناة «الجزيرة»، ملمحة إلى تعرضها لضغوط ومساومات لتبنيها مواقف تختلف عن توجهاتها.

تأتي الاستقالة في وقت تتصاعد فيه حدة الاستهجان للحملة الإعلامية الخبيثة، التي تقودها أبواق قطر الإعلامية، ضد الجزائر وتحديداً الجيش.

وأعلنت حسينة أوشان عن استقالتها في تغريدة عبر حسابها في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، حيث قالت فيها “بعد نحو ٥ سنوات أغادر قناة الجزيرة”.

وأضافت “لكل من سأل عن الأسباب أعتذر لأني لا أشعر برغبة في استعراض تفاصيل ما حدث.. أقله في هذه المرحلة، فقط أود أن أقول ختاما إن الحياة تحدث عندما نختار”.

وعلى الرغم من أن المذيعة الجزائرية رفضت الإفصاح صراحة عن أسباب استقالتها في الوقت الحالي، إلا أنها استبقت تغريدة الاستقالة مباشرة بإعادة نشر تغريدة سابقة لها نشرتها في أبريل الماضي، يعتقد أنها تحمل أسباب الاستقالة.

وفي هذه التغريدة السابقة ألمحت المذيعة الجزائرية لتعرضها إلى ضغوط ومساومات ومحاولة شراء مواقفها وآرائها وولائها بالمال.

وقالت أوشان في هذه التغريدة “ما إن تبدأ في التحليل أو مناصرة قضية عادلة.. وتفوح من منطقك رائحة توجهك وميولك السياسية أو الولاءات المقبوضة الأجر مسبقا حتى تفقد مصداقيتك وتُفقد القضية التي تناصر التعاطف نحوها”.

قيام حسينة بإعادة نشر تلك التغريدة قبيل إعلان استقالتها، وحديثها عن شراء الولاء في وقت تتعرض فيه الجزائر لحملة شرسة من قناة “الجزيرة” جعل البعض يربطون بين الاستقالة ومؤامرات قطر تجاه بلادها.

واحتفى مغردون من مختلف الدول العربية باستقالة أوشان، متوقعين أن يحذو المزيد من الإعلاميين الشرفاء حذوها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً