ارتفاع عدد المرشحين لانتخابات المجلس الوطني بـ 152 مرشحاً مقارنةً مع 2015

ارتفاع عدد المرشحين لانتخابات المجلس الوطني بـ 152 مرشحاً مقارنةً مع 2015

تشهد انتخابات المجلس الوطني الاتحادي في دورتها الرابعة 2019، اقبالاً كبيراً من المواطنين الراغبين في الترشح، وارتفاعاً ملحوظاً في أعداد المرشحين مقارنةً مع الدورة السابقة بزيادة بلغت 152 مرشحاً، إذ وصل عدد المرشحين في القائمة الأولية هذا العام، إلى 499 مرشحاً، مقابل 347 مرشحاً في 2015. وحظيت المرأة هذا العام بمشاركة واسعة، تعتبر الأكبر في تاريخ انتخابات المجلس وطني الاتحادي، خاصةً بعد …




alt


تشهد انتخابات المجلس الوطني الاتحادي في دورتها الرابعة 2019، اقبالاً كبيراً من المواطنين الراغبين في الترشح، وارتفاعاً ملحوظاً في أعداد المرشحين مقارنةً مع الدورة السابقة بزيادة بلغت 152 مرشحاً، إذ وصل عدد المرشحين في القائمة الأولية هذا العام، إلى 499 مرشحاً، مقابل 347 مرشحاً في 2015.

وحظيت المرأة هذا العام بمشاركة واسعة، تعتبر الأكبر في تاريخ انتخابات المجلس وطني الاتحادي، خاصةً بعد قرار رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رفع نسبة تمثيل المرأة في المجلس إلى 50%، وسجلت ارتفاعاً كبيراً على مستوى حضورها في القائمة الأولية للمرشحين بـ 182 مرشحة، بزيادة بلغت أكثر من الضعف مقارنة مع الانتخابات السابقة، التي ضمت 78 مرشحةً.

القائمة الأولية 2019
ووصل عدد المرشحات من النساء لانتخابات المجلس الوطني في القائمة الأولية هذا العام، إلى 49 مرشحةً في أبوظبي، و39 في دبي، و39 في الشارقة، و22 برأس الخيمة، و5 مرشحات في عجمان، و8 في أم القيوين، و20 في الفجيرة.

وبلغ عدد المرشحين الرجال في القائمة الأولية 317 مرشحاً، ووصل عددهم إلى 86 مرشحاً في أبوظبي، و51 في دبي، و75 في الشارقة 75، وفي رأس الخيمة بلغ العدد 39 مرشحاً، وفي عجمان 21، وفي أم القيوين 12، وفي الفجيرة 33.

المرشحون في 2015
وفي 2015 بلغ عدد المرشحين في اللائحة الأولية للانتخابات في أبوظبي 97 مرشحاً منهم 24 امرأة، وفي دبي 62 بينهم 22 مرشحة، وفي الشارقة 65 مرشحاً بينهم 13 امرأة، وبلغ العدد في رأس الخيمة 42 مرشحاً منهم 5 مرشحات، وفي عجمان 23 بينهم 4 مرشحات، وفي أم القيوين 20 بينهم 3 مرشحات، وفي الفجيرة 38 منهم 7 مرشحات.

طلبات الاعتراض
وكانت اللجنة الوطنية للانتخابات، أعلنت اليوم الإثنين، فتح باب استقبال طلبات الاعتراض على المرشحين، ضمن القائمة الأولية لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، وستتولى لجنة الطعون فحص الاعتراضات المقدمة إليها، وستقدم لجنة الطعون تقارير بالرأي القانوني فيها إلى اللجنة الوطنية للانتخابات.

ووفقاً للتعليمات التنفيذية لانتخابات المجلس الوطني، يحق لكل عضو من أعضاء الهيئة الانتخابية حق الاعتراض على ترشح أحد المرشحين وفقاً للشروط التالية، أن يكون الاعتراض مبنياً على أسباب جدية ومقبولة، وأن يقدم الاعتراض إلى لجنة الإمارة بين 26 و 28 أغسطس (آب) الجاري، لترفعها إلى لجنة الطعون للنظر والبت فيه، وأن يودع المعترض 3000 درهم على سبيل الكفالة لدى اللجنة الوطنية للانتخابات، يُرد إلى مقدم الاعتراض إذا صدر القرار لصالحه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً