تمارين رياضية تناسب الحالة المزاجية

تمارين رياضية تناسب الحالة المزاجية

تساهم الحالة المزاجية للشخص في التأثير على رغبته في التمرين، ويمكن أن تجعله يرفع من مجهوده البدني أو تدفعه للتغيّب عن الصف التدريبي بالنادي. ومن المهم التنبه لمشاعرنا قبل القيام بأي تمرين، فالشعور بالغضب أو الحماس يدفع الجسم لاطلاق الأدرينالين الذي يمكن أن يمنحك محفزا طبيعيًا خلال تمرينات القلب أو التمرينات ذات الكثافة العالية. في حين أن مشاعر الإجهاد أو…

تساهم الحالة المزاجية للشخص في التأثير على رغبته في التمرين، ويمكن أن تجعله يرفع من مجهوده البدني أو تدفعه للتغيّب عن الصف التدريبي بالنادي.

ومن المهم التنبه لمشاعرنا قبل القيام بأي تمرين، فالشعور بالغضب أو الحماس يدفع الجسم لاطلاق الأدرينالين الذي يمكن أن يمنحك محفزا طبيعيًا خلال تمرينات القلب أو التمرينات ذات الكثافة العالية. في حين أن مشاعر الإجهاد أو القلق تكون أكثر ملاءمة للتمارين ذات التأثير المنخفض والخفيفة مثل اليوجا أو السباحة.

وبمجرد التعرف على ما نشعر به وتحديده، يمكن توجيهه للقيام بجلسة تمرين تناسب الحالة المزاجية.

إليك عزيزتي 7 تمارين رياضية يمكن أن تتوافق مع الحالات المزاجية اليومية التي تمرين بها مقدمة من خبراء اللياقة في “فيتنس فيرست”.

تمارين رياضية تناسب الحالة المزاجية

• البودي كومبات او الملاكمة:

عند الشعور بطاقة عالية يمكن لهذه الرياضات ان تتيح تفريغ المشاعر عن طريق زيادة انتاج الاندورفين في الجسم وهو الهرمون الذي ييخفف من التوتر ويعزز الشعور بالسعادة والرضى.

وتعد صفوف الملاكمة والقتال وسائل رائعة لتخفيف الغضب مع تقوية كامل الجسم.

• تمارين الكارديو:

ملائمة لتجديد الشعور بالتوازن خصوصا عند تراجع الرغبة بالتمرين، كون الكارديو تحفز الجسم تلقائيا وتعينه للقيام بالتمارين التي يحب بشرط البدء بتمرين منخفض الحدة على الدراجة الثابتة وتحديد مستوى التوتر الذي تشعر أنه مناسب لك، ليحصل جسمك على الفوائد الصحية المرجوة.

• تمارين اليوغا:

وهي من الرياضات التي يمكن ممارستها لتخفيف التوتر والتنعم بالهدوء والسكينة والتأمل.

• وضعية الجسر:

لهذا التمرين فوائد لا تصدق للعقل والجسد والروح، وبالإمكان القيام به أو التعديل عليه ليتناسب مع مستوى كل فرد.

• وضعية الجرو المتمدد:

وهو عبارة عن تقاطع بين وضعية الطفل ووضعية الكلب المنحني (أزو موخا سفاناسانا)، وهي تساعد في شد وتمدد العمود الفقري والهدوء الذهني.

• وضعية الانحناء للامام:

وتساعد في تنشيط الجسم والدورة الدموية في الرأس مما يحمل الأوكسجين إلى الخلايا.

• وضعية ختم التحية:

ولها تأثير فعال في تهدئة الذهن وتقليل مستويات التوتر والقلق.

• الرقص والزومبا:

اظهرت الدراسات أن الجسم يفرز الاندورفين بكميات كبيرة أثناء الرقص مقارنة بأشكال التمرين الأخرى. ويحث الرقص على تفريغ العواطف، والشعور بالسعادة كما يحسن مهارة الإدراك المكاني ويزيد من معدل ضربات القلب مما يؤدي إلى لزيادة الشعور بالرضى.

والزومبا هي نوع من الرقص الذي يساعد على تحريك الجسم بشكل تام ويعزز الشعور بالسعادة اثناء ممارسة الرياض وحرق الدهون والسعرات الحرارية في الجسم.

• الدراجة الهوائية:

من انواع الرياضات المحببة في فصل الصيف، وتساعد في ابراز امكانات التحكم بالذات والقدرة على مواجهة التحديات. وهي ايضا تمرين منخفض التأثير، ما يجعله أسهل على المفاصل مقارنة بالأنشطة الرياضية الأخرى مثل الجري.

• تمارين البودي اتاك و TUFF:

القفز رياضة مثالية للاشخاص الذين يشعرون بحماس شديد وتساعد في توجيه كامل طاقة الجسم بطريقة ايجابية.

كما تتيح تمارين البودي أتاك وهي تمارين رياضية تتطلب طاقة عالية، التدريب بشدة أثناء مسارات الذروة والفواصل الزمنية.

• السباحة:

كما اليوغا، تساعد السباحة على الاسترخاء وتحفيز الهرمونات المعززة للحالة المزاجية وتصفية الذهن.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً