أكثر الكلمات التي تزيد من توتر وغضب الزوج أثناء الخلافات

أكثر الكلمات التي تزيد من توتر وغضب الزوج أثناء الخلافات

الخلافات الزوجية أمر شائع ووارد الحدوث في العلاقة بين الزوجين وفي ممارستهما لحياتهما اليومية بكل تفاصيلها وما عليهما من أعباء ومسؤوليات، ولكن قد تحدث بعض الأمور وتصدر بعد الكلمات أثناء الخلافات الزوجية تزيد من توتر وغضب الزوج أثناء الخلافات كلمات توتر الزوج وتغضبه أثناء الخلافات الزوجية على الزوجة أن تتجنب أن يصدر منها بعض الكلمات التي قد تزيد من …

الخلافات الزوجية أمر شائع ووارد الحدوث في العلاقة بين الزوجين وفي ممارستهما لحياتهما اليومية بكل تفاصيلها وما عليهما من أعباء ومسؤوليات، ولكن قد تحدث بعض الأمور وتصدر بعد الكلمات أثناء الخلافات الزوجية تزيد من توتر وغضب الزوج أثناء الخلافات

كلمات توتر الزوج وتغضبه أثناء الخلافات الزوجية

على الزوجة أن تتجنب أن يصدر منها بعض الكلمات التي قد تزيد من حدة الخلافات الزوجية بسبب ـاثيرها السلبي على الزوج إذا تزيد تلك الكلمات من غضبه وتوتره ومن هذه الكلمات ما يلي

لا

كلمة لا هي العدو الأكبر للزوج وبخاصة عندما تصدر من الزوجة في وقت الخلاف لأنها تزيد من حدته والزوجة الحكيمة هي التي تحاول إخماد نار الخلافات الزوجية بكلمة أخرى بديلة هي كلمة نعم أو حاضر، بعدها يمكنها مناقشة زوجها في هدوء إذا لم يروق لها ما أجابت عنه بحاضر، فما يهم أن يشعر الرجل بأهميته في حياة زوجته وبأن له كلمة تسمع لأن غير ذلك قد يشعره بجرح في كرامته ورجولته

أنت السبب

اللوم غير محبب على الإطلاق أثناء الخلافات الزوجية وبخاصة عندما يكون اللوم موجه من الزوجة للزوج، فلا يوجد رجل يسعد ويهدأ بلوم زوجته مهما كان مخطئا لذا على الزوجة أن تتجنب قول تلك الكلمة أثناء الخلافات الزوجية وبخاصة أن اللوم لن يجدي نفعا

إهدأ أولا

قد تعتقد الزوجة أنها إذا طلبت من زوجها تأجيل النقاش والحديث معه حتى يهدأ أن الخلافات الزوجة ستهدأ فالذي يحدث عكس ذلك تماما لأن الزوج لن يقبل بما تقوله لأنه يحب أن يكون هو المسيطر على الحديث ووقته كما أن بداخله شحنة سلبية يريد أن يتخلص منها ولذلك ينزعج جدا ويغضب ويزيد توتره إذا نطقت الزوجة بهذه الكلمات ” إهدأ أولا ثم نتحدث”

غير مقتنعة

كلمة غير مقتنعة من الكلمات التي تزيد من غضب الزوج وتوتره أثناء الخلافات الزوجية لأنها تجعله في حالة صعبة لشعوره بأن ما قاله لم تقبل به الزوجة وأنه لازال هناك كثيرا من الوقت حتى تقتنع الزوجة بحديثه وقد لا تقتنع على الإطلاق وفي ذلك أذر سلبي كبير على الزوج، لذا على الزوجة أن تتجنب قول ذلك حتى تهدأ نار الخلافات الزوجية بينهما ثم التمهيد للموضوع في وقت لاحق أكثر هدوءا

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً