«التربية» لـ«البيان»: خطة محكمة لانسيابية الدوام

«التربية» لـ«البيان»: خطة محكمة لانسيابية الدوام

وضعت وزارة التربية والتعليم خطة محكمة بشكل يحقق الانسيابية في الدوام المدرسي لتفادي أي إشكاليات أو عوائق، وبطريقة تضمن أيضاً إدارة المنشآت التعليمية بشكل عصري ومنظم، حسبما أكد ذلك لـ«البيان» المهندس عبد الرحمن الحمادي وكيل وزارة التربية والتعليم للرقابة والخدمات المساندة.

وضعت وزارة التربية والتعليم خطة محكمة بشكل يحقق الانسيابية في الدوام المدرسي لتفادي أي إشكاليات أو عوائق، وبطريقة تضمن أيضاً إدارة المنشآت التعليمية بشكل عصري ومنظم، حسبما أكد ذلك لـ«البيان» المهندس عبد الرحمن الحمادي وكيل وزارة التربية والتعليم للرقابة والخدمات المساندة.

alt

وتتوجه اليوم الهيئات الإدارية والتدريسية إلى مراكز التدريب في مختلف التخصصات العلمية، فيما جابت، أمس، مع انطلاقة العام الدراسي الجديد 2019-2020 فرق ميدانية متخصصة لمتابعة استعدادات المدارس، والتأكد من توفير كل متطلبات المدارس للعام الدراسي الجديد.

وعبر الحمادي عن ثقته بأن العام الجاري سيشهد مزيداً من النقلات النوعية في هذا القطاع الحيوي والمهم، معولاً على تعاون مختلف أطراف المجتمع التربوي، ووعيهم بأهمية اللحاق بركب التطور الذي يشهد قفزات سريعة ومتلاحقة، وأنه تم اتخاذ جميع الإجراءات الإدارية والفنية اللازمة لبدء العام الدراسي الجديد بصورة سلسلة، لافتاً إلى أن الفرق تعمل على قدم وساق لضمان عام دراسي مثالي متكامل.

وقال المهندس الحمادي: إن الوزارة كثفت من تواصلها ومتابعتها لأعمال الميدان التربوي طوال أيام العطلة الصيفية، ولم تدخر جهداً ومعها إدارات المدارس من أجل دخول عام دراسي أكثر استقراراً. وأوضح أن التعليم يرتكز على محاور فعالة وتخاطب جوانب مهمة في طلبتنا من خلال تشجيعهم على التفكير النقدي والتحليلي وبلورة حلول لما يواجهونه من تحديات في مسيرتهم التعليمية، وفي سبيل ذلك عملت الوزارة على استحداث مناهج جديدة وممارسته على أرض الواقع بغية إثراء الجانب الأكاديمي لطلبتنا، مبيناً أن الوزارة لم تغفل كذلك إيجاد بيئات تعليمية تمكن الطلبة من ترجمة معلوماتهم وما اكتسبوه من معارف على أرض الواقع.

alt

جهود

alt

من جانبها، ثمنت أمينة النيادي مديرة مدرسة ثانوية دبي، جهود وزارة التربية والتعليم من حيث تهيئة المباني المدرسية وانتهاء أعمال الصيانة، التي أنجزت خلال العطلة الصيفية، وعلى توفيرها الكادر التدريسي بكل تخصصاتها. وأكدت أن المدرسة جاهزة لاستقبال الطلبة ضمن أجواء مفعمة بالحيوية والنشاط، وخاصة أن الهيئة الإدارية والتدريسية تحرص على منح الطلبة المناخ الدراسي المثالي، للارتقاء بواقع التحصيل الدراسي من بداية الأيام الدراسية حتى آخر يوم دراسي.

وأبدت المدارس الخاصة جاهزيتها لاستقبال الطلبة، والتي تعمل على استكمال هيئتها الإدارية والتدريسية من خلال تعيينات جديدة تسد حاجتها نظراً لاستـقالات عدد من المعلمين، معتبرين أن هذا العام الدراسي سيكون مختلفاً في الأنشــطة النوعية التي ستقدم للطلبة، سواء من خلال الفعاليات التي ستنظمها المدرسة أو حصص الأنشطة الإثرائية الداعمة للمناهج الدراسية.

خطط

alt

من جانبه، قال كريغ دايتش مدير مدرسة السلام الخاصة: إن الإدارة عقدت اجتماعاً مع الهيئات الإدارية والتدريسية لمناقشة ووضع خطط عمل العام الدراسي الجديد، أبرزها الوقوف على نقاط الرقابة المدرسية وتوصياته للعمل عليها، وتم الاتفاق على عمل مسوحات تشخصية للطلبة في بداية العام الدراسي للوقوف على مستويات الطلبة ووضع خطط للارتقاء بمستوياتهم، وتوجيه منسقي المواد بوضع جداول أعمالها واحتياجات كل قسم.

إنجازات

alt

بدورها، قالت غدير أبو شمط مديرة مدرسة الخليج الوطنية: إنه تم التركيز خلال اليوم الأول على توضيح أهداف العام الدراسي الجديد من حيث التركيز على تحسين الطلاب ونوعية التعلم داخل الغرفة الصفية إضافة إلى مهارة القراءة والكتابة، وتم تسليط الضوء على إنجازات الأعوام السابقة، وتم تشجيع المعلمين لبذل قصارى جهدهم لما يناسب القدرات.

ولفتت إلى أن الهيئات الإدارية عملت على وضع برنامج عمل يتمثل في أن تقوم المدرسة بإعداد خطة تنظيم اليوم المفتوح وتجهيز متطلبات الخطة، لاستقبال الطلبة خلال اليوم الأول.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً