أسير في قبضة “النخبة”: فتوى إخوانية وراء قتالنا في شبوة

أسير في قبضة “النخبة”: فتوى إخوانية وراء قتالنا في شبوة

كشف أسير من ميليشيات تنظيم الإخوان الموالي لقطر أن التنظيم منحهم فتوى دينية اعتبرت القتال ضد قوات النخبة في شبوة “جهاداً في سبيل الله”. وقال الأسير محمد علي أحمد خيران، وهو من محافظة الجوف قرية المصلوب إنه تم تجنيدهم قبل أشهر وأعطيت لهم فتاوى يوم الأربعاء الماضي قبل معركة شبوة، اعتبرت القتال ضد قوات النخبة “جهاداً في بيل…




alt


كشف أسير من ميليشيات تنظيم الإخوان الموالي لقطر أن التنظيم منحهم فتوى دينية اعتبرت القتال ضد قوات النخبة في شبوة “جهاداً في سبيل الله”.

وقال الأسير محمد علي أحمد خيران، وهو من محافظة الجوف قرية المصلوب إنه تم تجنيدهم قبل أشهر وأعطيت لهم فتاوى يوم الأربعاء الماضي قبل معركة شبوة، اعتبرت القتال ضد قوات النخبة “جهاداً في بيل الله، وأن قوات النخبة مرتدون عن الدين الإسلامي ومنقلبون على ولي الأمر”.

وبحسب مصادر في لجنة التحقيق، أكد خيران أن “التوجيهات الصادرة من القيادة في مأرب، قضت بالقتال حتى الموت”، مشيراً إلى أن الميليشيا حذّرتهم من مغبة التراجع.

وقالت تقارير إخبارية يمنية إن الزعيم العسكري لإخوان اليمن، الجنرال علي محسن صالح، اعتمد في معركة عتق على “عملية الأرض المحروقة”، وهو ما دفع قوات النخبة إلى التهدئة وإيقاف العمليات العسكرية مؤقتاً حتى لا يسقط المدنيون في أعمال القصف العشوائية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً