المرأة الإماراتية في “ستراتا” تضطلع بدور ريادي في تطوير صناعة الطيران

المرأة الإماراتية في “ستراتا” تضطلع بدور ريادي في تطوير صناعة الطيران

تحتفي “ستراتا للتصنيع”، الشركة المتخصصة بتصنيع أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركبة والمملوكة بالكامل لشركة “مبادلة للاستثمار”، بيوم المرأة الإماراتية الذي يصادف 28 أغسطس (آب) من كل عام، عبر تسليط الضوء على الدور المتكامل والأساسي الذي تضطلع به ثلاث سيدات إماراتيات في الشركة من خلال عملهن، إلى جانب مجموعة متنوعة من المواطنات اللواتي تبلغ نسبتهن ما يقارب 90% من…




alt


تحتفي “ستراتا للتصنيع”، الشركة المتخصصة بتصنيع أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركبة والمملوكة بالكامل لشركة “مبادلة للاستثمار”، بيوم المرأة الإماراتية الذي يصادف 28 أغسطس (آب) من كل عام، عبر تسليط الضوء على الدور المتكامل والأساسي الذي تضطلع به ثلاث سيدات إماراتيات في الشركة من خلال عملهن، إلى جانب مجموعة متنوعة من المواطنات اللواتي تبلغ نسبتهن ما يقارب 90% من مجموع الكوادر الوطنية في الشركة.

وتحتفل الشركة الإماراتية بمرور 10 أعوام على انطلاقتها والدور المحوري الذي لعبته المرأة الإماراتية بما تتميز به من تصميم وقوة في تحقيق العديد من الإنجازات التي شهدتها الشركة خلال عقد من انطلاقتها، مما مكن الشركة، التي تتخذ من مدينة العين مقراً لها، من تبوء مكانة متقدمة في سلاسل القيمة العالمية لقطاع صناعة أجزاء هياكل الطائرات.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة “ستراتا للتصنيع” إسماعيل علي عبد الله في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه اليوم الأحد: “يدل استقطاب ستراتا للكوادر الوطنية التي تتمتع بالمهارات المطلوبة وتمكينها من قيادة نمو الشركة في قطاع صناعة الطيران العالمي مقياساً للنجاح الذي حققته خلال العقد الماضي، وتركز الشركة في استقطابها للكوادر العاملة على المهارات والقدرات دون أي تمييز بين الرجال والنساء عند بحثنا عن الأشخاص المناسبين لدعم نمو الشركة، ويسعدني شخصياً أن أكون ضمن فريق عمل يوفر مثل هذه الفرص لتمكين النساء في قطاع يهيمن عليه الرجال عادةً”.

وأضاف: “بينما تنطلق الشركة في مرحلتها التالية من النمو في صناعة الطيران، نحرص على مواصلة جهودنا لتطوير وتمكين الجيل القادم من القيادات الإماراتية”.

ويشكل المواطنون الإماراتيون، رجالاً ونساءً، أكثر من نصف العاملين في “ستراتا” التي تضم 700 موظف، فيما تبلغ نسبة المواطنات حوالي 90 في المائة من مجموع الكوادر الوطنية في الشركة. أما في منطقة الإنتاج، فإن 21 من أصل 34 من قادة الفرق هن مواطنات إماراتيات يتولين مسؤولية قيادة فرق الإنتاج المختلفة لضمان إنتاج وتسليم أجزاء هياكل الطائرات وفق جداول التسليم المتفق عليها مع كبرى شركات صناعة الطيران العالمية مثل “إيرباص” و”بوينغ”.

واحتفالاً بهذه المناسبة، شاركت القياديات العاملات في “ستراتا” قصصهن تشجيعاً للجيل القادم من الشابات الإماراتيات.

محلل تكنولوجيا المعلومات
وتشغل حصة راشد الحميري منصب محلل في مجال تكنولوجيا المعلومات، وبدأت مسيرتها المهنية مع “ستراتا” عام 2015 كمسؤول للبرامج، وسعياً منها لتطوير قدراتها وتوسيع معارفها، بادرت حصة إلى تطوير عدد من العمليات التي عادت بالفائدة على موظفي “ستراتا” وشركائها من شركات صناعة الطائرات العالمية، ونتيجةً لجهودها، عُيّنت حصة كمحلل لتكنولوجيا المعلومات العام الماضي، لتصبح مسؤولة عن إدارة دورة حياة المنتجات وتخطيط الموارد المؤسسية، ودعم المستخدمين النهائيين، وقيادة مشاريع في مجال تكنولوجيا المعلومات تعود بالفائدة على أعمال “ستراتا” بشكل عام.

وقالت حصة راشد الحميري: “أفخر بأني من ضمن المواطنات العاملات في شركة ستراتا، اللواتي يتميزن جميعاً بمستويات فريدة من المهارات، ما يحفز غيرهن من النساء على الانضمام للشركة، لقد اقترحت العديد من الأفكار التي لاقت تشجيع الإدارة العليا في الشركة مثل إدخال تحسينات على أنظمة تكنولوجيا المعلومات بهدف تطوير تطبيقات خاصة لتتبع سير عملية الإنتاج”.

وأكدت توافر فرص غنية لمشاركة النساء الإماراتيات في “ستراتا” قائلة: “لا ينبغي على أي كان التذرع بالحواجز التي تعترض المرأة، خاصة وأن الإمارات قد وفرت كل ما من شأنه مساعدة النساء على تحقيق أهدافهن، وأدعو المرأة الإماراتية إلى عدم تقييد طاقاتها وإمكاناتها، والمشاركة في مسيرة تطور الإمارات”.

النمكين والتحفيز
أما المهندسة نورة الحراصي التي انضمت بعد تخرجها قبل سنتين إلى “ستراتا” في منصب يسمح بتطوير مهاراتها في مجال الهندسة، فقالت: “كانت ستراتا الفرصة المثالية لأنمو وأطور مهاراتي، إذ أسهم العدد الكبير من الإماراتيات العاملات بالشركة في تمكيني وتحفيزي، وأفخر أن أكون جزءاً من هذا الفريق النسائي المتميز”.

التنسيق القانوني
من جهة أخرى، تعمل أميرة العيسائي التي انضمت إلى الشركة عام 2013 على دعم العمليات القانونية والتعاقدية بوصفها منسقة قانونية، وتتضمن مهامها تطوير إجراءات دورة حياة العقود وإجراءات المطالبات، واتفاقات عدم الإفصاح، وإدارة عمليات التوثيق القانوني بطريقة منهجية.

وقالت: “بما أن أكثر من نصف القوة العاملة في الشركة من النساء، فقد أثبتت ستراتا بأن المرأة يمكن أن تحقق نجاحات كبيرة في قطاع تصنيع أجزاء هياكل الطائرات، مما يسهم في ربط الشعوب والأمم في مختلف أنحاء العالم”.

وشجعت أميرة النساء الطموحات على تخطي كافة المصاعب التي قد تواجههن، قائلة “أقول للجيل القادم من النساء الإماراتيات بأن علينا أن نعمل على تحقيق أهداف أكبر، فالنساء عنصر بالغ الأهمية وأساسي في المجتمع الإماراتي الحديث، ويمكنهن النجاح في جميع المجالات”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً