أكد رئيس اللجنة العليا لانتخابات المجلس الاستشاري بالشارقة، الدكتور منصور بن نصار، أن العملية الانتخابية تقوم على عنصرين رئيسيين هما المرشح والناخب، حيث تم تقسيم الإمارة إلى 9 دوائر انتخابية، سيكون لكل منها القائمة الانتخابية الخاصة بها، وسيخصص لكل دائرة عدد محدد من المقاعد الانتخابية بالمجلس.

وأشار الدكتور منصور بن نصار خلال المؤتمر الصحفي الخاص بالإعلان عن تفاصيل انتخابات المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة 2019، إلى أن نصف أعضاء المجلس البالغ عددهم 25 عضواً سيُنتخب، بينما يعين عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي النصف الآخر، وذلك لضمان تمثيل الجنسين في المجلس.

وشدد ابن نصار على أن التشريعات الصادرة مؤخراً تحظر الجمع بين عضوية المجلس الاستشاري والمجلس الوطني الاتحادي أو وظيفة عامة في الحكومة، لأنه لا يجوز لشخص واحد أن يجمع بين سلطاته وصلاحياته بين الوظيفة الحكومية والبرلمان.

وقال رئيس اللجنة العليا لانتخابات المجلس الاستشاري بالشارقة “نشكر حاكم الشارقة على منحنا هذه الثقة، ونسأل الله عز وجل أن يوفقنا ونكون عند حسن ظنكم”، داعياً كل من تتوافر فيه الشروط للمشاركة في التنمية المجتمعية وصنع القرار.

ولفت إلى تقسيم العملية الانتخابية إلى 4 مراحل، إذ يمكن التسجيل والتحديث سواء عبر التطبيق الإلكتروني أو مقار الهيئات الانتخابية، مشيراً إلى أن عملية الانتخاب والتصويت تستمر لمدة 4 أيام من 20 إلى 23 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

وأضاف الدكتور منصور بن نصار “نعد بأن نحافظ على ما تم تحقيقه في الدورة الانتخابية السابقة، والتي حققت نجاحاً ملموساً”.
ويعتبر الموظف الذي يشغل وظيفة في حكومة الشارقة متوقفاً عن ممارسة وظيفته العامة من تاريخ إعلان قوائم المرشحين النهائية وحتى يوم الانتخاب في الفترة من 31 أكتوبر (تشرين الأول) إلى 23 نوفمبر (تشرين الثاني).

كما يجوز للموظف المرشح العودة إلى وظيفته في حالة عدم فوزه في الانتخابات، مع خصم أيام توقفه من رصيد إجازاته المقررة، أو تحتسب له إجازة بدون راتب إذا لم يكن له رصيد كاف، وفي حال فوزه بالانتخابات يعتبر مستقيلاً حكماً.