«ملكة المسؤولية الاجتماعية» يحتفي بالمرأة العربية

«ملكة المسؤولية الاجتماعية» يحتفي بالمرأة العربية

انطلقت في دبي أمس، أعمال ملتقى المبادرات الإنسانية، الذي تنظمه حملة المرأة العربية، وتضمن الملتقى مشاركة عشرين فتاة وسيدة من أربع عشرة دولة عربية، شاركن في تصفيات برنامج ملكة المسؤولية الاجتماعية، والذي تنتجه الشبكة العربية للبث المشترك بالتعاون مع حملة المرأة العربية. اشتمل حفل افتتاح الملتقى، فقرة تكريم، قامت خلالها الدكتورة رحاب زين الدين، سفيرة المرأة العربية، بتكريم ضرار …

emaratyah

انطلقت في دبي أمس، أعمال ملتقى المبادرات الإنسانية، الذي تنظمه حملة المرأة العربية، وتضمن الملتقى مشاركة عشرين فتاة وسيدة من أربع عشرة دولة عربية، شاركن في تصفيات برنامج ملكة المسؤولية الاجتماعية، والذي تنتجه الشبكة العربية للبث المشترك بالتعاون مع حملة المرأة العربية.

اشتمل حفل افتتاح الملتقى، فقرة تكريم، قامت خلالها الدكتورة رحاب زين الدين، سفيرة المرأة العربية، بتكريم ضرار بالهول الفلاسي، المدير التنفيذي لمؤسسة وطني الإمارات، والمهندس فتحي جبر عفانة، سفير منظمة الأسرة العربية، وسلوى آل رحمة صاحبة مبادرة سفراء الإيجابية، إضافة إلى تكريم المشاركات في البرنامج والمؤسسات الإعلامية.
وافتتحت الفعاليات بمعرض «صور رواد المبادرات الإنسانية»، ثم مؤتمر صحفي تم خلاله عرض فيلم حول «حملة المرأة العربية ومراحل مسيرتها والإنجازات التي حققتها»، وفيلم عن المشاركات في برنامج ملكة المسؤولية الاجتماعية، وآخر عن مؤسسة وطني الإمارات، و فيلم عن سفير الأسرة العربية المهندس فتحي عفانة.
وقالت رحاب زين الدين: «منذ انطلاق الحملة في مقر جامعة الدول العربية، عام 2008، وضعنا على عاتقنا أنا وزميلي الدكتور مصطفى سلامة، وعداً بأن نحارب الفساد الإعلامي، الذي يشوه صورة المرأة العربية، ويضعها في قالب لا يمثلها في حقيقة الأمر، وأن نقدم إعلاماً يحسّن من صورة المرأة، ويدعم تمكينها في المجتمع، وأن يقدمها كشريك للرجل في التقدم و التطور».
وتحدث في المؤتمر المهندس فتحي جبرة عفانة، وأشاد بالدور الرائد لدولة الإمارات، ووصفها بأنها من أهم الدول الأكثر عطاء على مستوى العالم.
وقال إن هناك توجهاً متنامياً ورغبة قوية في تقديم الدعم والمساعدة للآخرين في العالم العربي؛ حيث تغطي برامج المسؤولية المجتمعية الحالية، مجموعة واسعة من الأنشطة والفعاليات التي تنظمها الشركات والمؤسسات الراغبة في المساهمة في هذه الأنشطة، سواء بالوقت والمال من أجل شرائح عديدة في مجتمعاتنا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً