حوف.. عناق البحر والجبل

حوف.. عناق البحر والجبل

حوف.. واحدة من أجمل المحميات البرية في اليمن، حيث يعانق البحر جبالاً شاهقة تكسوها الغابة بخضرتها الدائمة وتتخللها الوديان الخصيبة، فيما يكلل الضباب الكثيف الذرى والمرتفعات مع رذاذ وهطول متواصل خصوصاً في موسم الخريف.

حوف.. واحدة من أجمل المحميات البرية في اليمن، حيث يعانق البحر جبالاً شاهقة تكسوها الغابة بخضرتها الدائمة وتتخللها الوديان الخصيبة، فيما يكلل الضباب الكثيف الذرى والمرتفعات مع رذاذ وهطول متواصل خصوصاً في موسم الخريف.

في أقصى الشرق اليمني على الحدود مع سلطنة عمان تقع محمية حوف التابعة لمحافظة المهرة، وتشغل مساحة قدرها 30000 هكتار كأكبر الغابات المطرية في شبه الجزيرة العربية، وتعد موطناً للعديد من الأشجار والشجيرات النادرة والسلاحف والطيور والحيوانات ومنها الغزلان البرية والنمر العربي.

يتواجد سكان حوف في ثلاثة تجمعات حضرية وهي (رهن وجاذب وحوف)، ويعتمدون في كسب عيشهم على الزراعة ورعي الأغنام والإبل والصيد والسياحة، إذ يأتي إليهم سنوياً آلاف السياح من الداخل والخارج للاستمتاع بالأجواء النقية وهدوء الطبيعة بعيداً عن ضوضاء المدينة.

alt

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً