بيونغيانغ تطلق صاروخين باليستيين قصيري المدى

بيونغيانغ تطلق صاروخين باليستيين قصيري المدى

أعلن الجيش الكوري الجنوبي، أن كوريا الشمالية أطلقت، أمس، صاروخين بالستيين قصيري المدى. وقالت هيئة الأركان المشتركة في الجيش الكوري الجنوبي في بيان، إن الجيش رصد مقذوفين غير محددين يشتبه بأنهما صاروخان بالستيان قصيرا المدى.

أعلن الجيش الكوري الجنوبي، أن كوريا الشمالية أطلقت، أمس، صاروخين بالستيين قصيري المدى. وقالت هيئة الأركان المشتركة في الجيش الكوري الجنوبي في بيان، إن الجيش رصد مقذوفين غير محددين يشتبه بأنهما صاروخان بالستيان قصيرا المدى.

وأضافت هيئة الأركان: «عسكريونا يتابعون تحركات الشمال في حال حدثت عمليات إطلاق إضافية، ومستعدون لمواجهة أي احتمال». وقالت الهيئة، إن الاستخبارات الكورية الجنوبية والأمريكية، تجريان تحليلاً مشتركاً حول المقذوفين للكشف عن تفاصيلهما، بما في ذلك ما يشمل مسافة الطيران والارتفاع والنوع وغيرها. وقطع الصاروخان نحو 380 كيلومتراً، وحلقا على ارتفاع 97 كيلومتراً بسرعة قصوى بلغت 6.5 ماش، قبل أن يسقطا في بحر اليابان.

وعقدت الرئاسة الكورية الجنوبية اجتماعاً لمجلس الأمن القومي، بعد إطلاق المقذوفين. وأعربت الرئاسة عن قلقها العميق، مشيرة إلى أن هذه الخطوة تأتي بعد انتهاء المناورات المشتركة بين واشنطن وسيئول. وأكد مجلس الأمن القومي أن أعضاءه قرروا مواصلة الجهود الدبلوماسية لجلب الشمال إلى طاولة المفاوضات مع الولايات المتحدة، من أجل تحقيق هدف إخلاء شبه الجزيرة الكورية بالكامل من الأسلحة النووية.

بدوره، صرح وزير الدفاع الياباني تاكيشي اياوا لصحافيين، أن طوكيو تعتقد أيضاً أن كوريا الشمالية أطلقت صاروخين بالستيين في انتهاك لقرارات الأمم المتحدة، مضيفاً: «لا يمكننا تجاهلهما أياً كان حجمهما أو المسافة التي قطعاها». إلى ذلك، أكد مسؤول أمريكي كبير، أن الولايات المتحدة تراقب الوضع، وتجري مشاورات وثيقة مع الحلفاء اليابانيين والكوريين الشماليين. في السياق، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن الولايات المتحدة تربطها علاقة طيبة فعلاً بكوريا الشمالية، وإن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون واضح جداً معه.

وأضاف ترامب للصحفيين في البيت الأبيض: «كيم جونغ أون كان واضحاً جداً معي». ويأتي إطلاق الصاروخين بعد هجوم قاس شنته بيونغيانغ، على وزير الخارجية الأمريكي الذي وصفته بأنه «سم قاتل»، إثر تصريحات له حول مواصلة الولايات المتحدة فرض أشد العقوبات على الشمال حتى نزع سلاحها النووي.

وقال وزير الخارجية الكوري الشمالي ري يونغ هو في بيان: «نحن مستعدون للحوار وللمواجهة على حد سواء، الولايات المتحدة تخطئ إذا اعتقدت أنها ستبقى في مواجهة مع كوريا الشمالية بعقوبات وليس إنهاؤها، سنبقى أكبر تهديد للولايات المتحدة لفترة طويلة وسنفهمهم ماذا عليهم أن يفعلوا لإزالة السلاح النووي».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً