ليبيا: حفتر يرفض لقاء السراج بعد وساطة دولية

ليبيا: حفتر يرفض لقاء السراج بعد وساطة دولية

كشفت مصادر خاصة، أن القائد العام للجيش الوطني المشير خليفة حفتر، رفض مساعي دولية، سعت لعقد جولة جديدة من المباحثات تجمعه مع رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج. وأوضحت المصادر لصحيفة “الشرق الأوسط”، أن السراج يواجه ضغوطا كبيرة، بعد الخسائر التي تكبدتها قواته في مواجهة الجيش الوطني، وأنه عجِز عن إقناع المجتمع الدولي، أنه قادر على …




قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر (أرشيف)


كشفت مصادر خاصة، أن القائد العام للجيش الوطني المشير خليفة حفتر، رفض مساعي دولية، سعت لعقد جولة جديدة من المباحثات تجمعه مع رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج.

وأوضحت المصادر لصحيفة “الشرق الأوسط”، أن السراج يواجه ضغوطا كبيرة، بعد الخسائر التي تكبدتها قواته في مواجهة الجيش الوطني، وأنه عجِز عن إقناع المجتمع الدولي، أنه قادر على كبح جماح المجموعات المسلحة في العاصمة.

وأضافت المصادر، التي اشترطت عدم تعريفها، إن “الخسائر التي منيت بها الميليشيات الموالية للسراج في المعارك التي يخوضها “الجيش الوطني” لتحرير العاصمة من الميليشيات تمثل ضغوطاً هائلة على السراج وحكومته، في مواجهة هذه الميليشيات التي تتهمه بالعجز عن إقناع المجتمع الدولي بممارسة المزيد من الضغوط لوقف القتال.

وبدوره، عد فتحي باش أغا، وزير الداخلية بحكومة “الوفاق”، أنه لا يمكن أن يكون هناك حل سياسي، أو الجلوس على طاولة الحوار، دون رجوع إلى قوات “الجيش الوطني”.

وميدانياً، أوضح المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة، أن الجيش الوطني نجح في صدّ واقتحام تمركزات المجموعات المسلحة ومن بينها “شورى بنغازي” ومسلحين من مدينة الزاوية، في محيط مدينة غريان وغوط الريح.

وأشار المركز، عبر صفحته على الفيسبوك، أن سلاح الجو نفّذ ضربات جوية، على معسكر الكيمياء في منطقة تاجوراء، مضيفاً في ذات الوقت، أن الجيش الوطني أعلن منطقة مرزق، منطقة عمليات عسكرية، لمواجهة المجموعات المسلحة التي شنّت هجوما وشرّدت أهالي المدينة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً