واشنطن وكوبنهاغن نحو التهدئة بعد أزمة غرينلاند

واشنطن وكوبنهاغن نحو التهدئة بعد أزمة غرينلاند

تباحث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيسة الوزراء الدنماركية ميتي فريديريكسن هاتفياً، أول من أمس، لتهدئة التوتر الناجم عن رفض كوبنهاغن بيع جزيرة غرينلاند الضخمة إلى واشنطن، وفق ما أكدت أمس الناطقة باسم رئيسة الوزراء الاشتراكية-الديمقراطية.

تباحث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيسة الوزراء الدنماركية ميتي فريديريكسن هاتفياً، أول من أمس، لتهدئة التوتر الناجم عن رفض كوبنهاغن بيع جزيرة غرينلاند الضخمة إلى واشنطن، وفق ما أكدت أمس الناطقة باسم رئيسة الوزراء الاشتراكية-الديمقراطية.

وأوضحت الناطقة أن «المحادثة كانت بنّاءة. وأشار المسؤولان إلى ضرورة مواصلة تطوير تعاونهما والتعامل مع التحديات المشتركة في ما يتعلق بالسياسة الأمنية». إلاأنها لم تحدد مَن بادر إلى الاتصال.

وارتفع التوتر بين الحليفين في الأطلسي في الأيام الأخيرة بعد عرض ترامب شراء غرينلاند التي يبلغ عدد سكانها 56 ألف نسمة وتتمتع بحكم ذاتي وتابعة للدنمارك.

وخلال زيارة إلى غرينلاند هذا الأسبوع، وصفت فريديريكسن عرض الرئيس الأمريكي بـ«السخيف».

وكان البيت الأبيض أعلن الثلاثاء الماضي إلغاء زيارة ترامب المقررة مطلع الشهر المقبل إلى كوبنهاغن.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً