لقاء بين ترامب وجونسون لبحث «النووي الإيراني»

لقاء بين ترامب وجونسون لبحث «النووي الإيراني»

أكد مصدر دبلوماسي بريطاني، أمس، أن حكومة رئيس الوزراء الجديد، بوريس جونسون، لن تغيّر دعمها للاتفاق النووي مع إيران، وذلك قبل يوم على انعقاد قمة مجموعة للدول السبع الكبرى، التي يتوقع أن يطرح فيها هذا الملف.

أكد مصدر دبلوماسي بريطاني، أمس، أن حكومة رئيس الوزراء الجديد، بوريس جونسون، لن تغيّر دعمها للاتفاق النووي مع إيران، وذلك قبل يوم على انعقاد قمة مجموعة للدول السبع الكبرى، التي يتوقع أن يطرح فيها هذا الملف.

وقال المسؤول، الذي رفض الكشف عن اسمه: «نحن من الداعمين الأقوياء» للاتفاق النووي المبرم عام 2015، وأضاف «لا أعتقد أنكم ستجدون أي تغيير في موقف الحكومة البريطانية».

ويتوقع أن يجري جونسون أثناء القمة محادثات مع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الذي انسحب من الاتفاق العام الماضي. ورغم العلاقة الشخصية القوية بين ترامب وجونسون، إلا أن المسؤول البريطاني قال إن الاتفاق النووي، الذي ساعدت بريطانيا في التفاوض للتوصل إليه مهم لضمان عدم امتلاك إيران لسلاح نووي مطلقاً.

وصرح المسؤول «أعتقد أنه في هذه القضية فإن هناك توقعات بأننا سنعقد اجتماعاً مع الرئيس الأمريكي وأن موقفنا سيتغير. ولكن موقفنا من إيران معروف». من جهة أخرى، نقلت وكالة العمال الإيرانية للأنباء (إيلنا) عن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قوله، إنه أجرى محادثات مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بشأن الاتفاق النووي المبرم عام 2015. وأضاف أنه من غير الممكن إعادة التفاوض على الاتفاق النووي. وقال ظريف «قدمت لنا فرنسا مقترحات، وقدمنا مقترحات عن كيفية تنفيذ (الاتفاق النووي) والخطوات التي ينبغي للجانبين اتخاذها».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً