«صندوق الزكاة» يرسم البسمة على وجوه 5300 أسرة

«صندوق الزكاة» يرسم البسمة على وجوه 5300 أسرة

يفتح صندوق الزكاة، الذي رسم البسمة على وجوه 5300 أسرة، باب التسجيل للمستحقين للزكاة، ضمن الفئات المخصصة في مشاريعه التي يبلغ عددها أكثر من 20 مشروعاً خيرياً واجتماعياً، نابعة من المصارف الشرعية الثمانية للزكاة، منها مشروع أسر الأيتام، وأسر النزلاء، وأصحاب الهمم، والمسنون، ومشاريع التنمية الاجتماعية، وذلك بدءاً من يوم غد، ومن بين تلك المشاريع مشروع «اقرأ»، الذي يستفيد …

emaratyah

يفتح صندوق الزكاة، الذي رسم البسمة على وجوه 5300 أسرة، باب التسجيل للمستحقين للزكاة، ضمن الفئات المخصصة في مشاريعه التي يبلغ عددها أكثر من 20 مشروعاً خيرياً واجتماعياً، نابعة من المصارف الشرعية الثمانية للزكاة، منها مشروع أسر الأيتام، وأسر النزلاء، وأصحاب الهمم، والمسنون، ومشاريع التنمية الاجتماعية، وذلك بدءاً من يوم غد، ومن بين تلك المشاريع مشروع «اقرأ»، الذي يستفيد منه طلبة المدارس من الصف الأول وحتى الثاني عشر، حيث يبدأ التسجيل على الموقع الإلكتروني حسب الوقت المحدد له وحتى اكتمال العدد المطلوب، وسيتم إلغاء مواعيد الطلبات التي حجزت في غير الفئة المخصص لها، ويهدف مشروع «اقرأ» إلى تمكين طالب العلم من مواصلة تعليمه ورفع الأمية عنه، وذلك عن طريق تسديد الرسوم الدراسية، بهدف رفع المستوى التعليمي للفئات المستحقة.
ويتميز مشروع «اقرأ» بأنه يهتم بالتعليم، ويتم كفالة الطلبة بحسب أنظمة ومعايير واضحة لكل أسرة، كما يتكفل الصندوق بدفع الرسوم الدراسية لأكثر من 4 آلاف طالب في العام الواحد، ويتم تخصيص أكثر من 20 مليون درهم لهذه الفئة.
كما خصص الصندوق شهري سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول المقبلين، موعدين لحجز طلبات المستفيدين من الزكاة ضمن مشروع «داعم» الخاص بضعاف الدخل الذي يهدف إلى مساعدة الأسر التي لا يفي دخلها متطلبات المعيشة والتزاماتها.
ويهدف المشروع كذلك إلى رفع المستوى المعيشي للفئات المستحقة، وتوفير حياة كريمة وسعيدة لهم، ويتميز بأنه من أكثر المشاريع التي تصرف عليها أموال الزكاة، حيث يُخصص له 18.5% من إجمالي الميزانية الزكوية، ويتم صرف الزكاة للحالات المستحقة شهرياً، ومشروع «رحمة» الذي يهدف إلى إعانة الأرامل اللاتي لديهن أبناء تتعدى أعمارهم سن اليتم (فوق سن 15 سنة) وتحت سن العمل، ومشروع «تلاحم» الخاص بالمطلقات اللاتي لديهن أطفال ولا تفي النفقة حاجتهن اليومية، ومشروع «إعانة» للعاطلين عن العمل، حيث يقدم لهم الصندوق مبالغ مالية لإغنائهم عن السؤال والحاجة ووقايتهم من الانحراف، ومشروع «كافل» الذي يهدف إلى رعاية أسر الأيتام ودعمهم مادياً ومعنوياً، ومشروع المسنين، الذي يهدف إلى تقديم المعونة المالية لفئة كبار السن.
وأكد عبدالله بن عقيدة المهيري، أمين عام صندوق الزكاة أن الصندوق من خلال الخدمات وقنوات التحصيل التي أتاحها للجمهور، والاستفادة من التطور التقني، استطاع الوصول إلى أكبر شريحة من المزكين، وقدم لهم الخيارات المتنوعة، لأداء وحساب الزكاة، منوهاً بزيادة قنوات التحصيل التي وصلت إلى أكثر من 34 قناة، وفّرها، والتي ساهمت بشكل كبير في جلب إيرادات أكثر للصندوق، إذ تعتبر الخدمات الإلكترونية والذكية التي نقدمها من أهم موارد الصندوق الحيوية في تحصيل زكاة الأموال.
وقال إن الصندوق بفضل عطاء المزكين وأهل الخير رسم البسمة على وجوه أكثر من 5300 أسرة مستحقة خلال النصف الأول من عام التسامح، وبلغ حجم مصروفات الزكاة خلال تلك الفترة أكثر من 75 مليون درهم، مشيراً إلى أن ذلك نجاح صنعه وفاؤهم في أداء فريضة تغرس المحبة، ورؤية الصندوق في تسخير التكنولوجيا لخدمة الزكاة، مشيراً إلى أن صندوق الزكاة حقق 72% إيراداً زكوياً من إجمالي مستهدفه البالغ 200 مليون درهم خلال عام التسامح، وبلغت إيرادات الصندوق في النصف الأول من العام الجاري نحو 143 مليوناً و273 ألفاً و242 درهماً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً