أربعيني ينجح في السير 800 كيلومتر للخلف لإنقاذ الغابات

أربعيني ينجح في السير 800 كيلومتر للخلف لإنقاذ الغابات

نجح مواطن إندونيسي في السير مسافة 800 كيلومتر للخلف من شرق جزيرة جاوا حتى العاصمة جاكرتا من أجل مطالبة رئيس البلاد جوكو ويدودو بالمساهمة في الحفاظ على غابة قريبة من منزله. وأعرب ميدي باستوني (43 عاما) بينما كان محاطا بأشخاص شغوفين ومتطوعين من جمعية كانت ترافقه بشكل جزئي خلال الرحلة التي استمرت أكثر من شهر عن سعادته بتحقيق هدفه بالسير إلى…

أربعيني ينجح في السير 800 كيلومتر للخلف لإنقاذ الغابات

نجح مواطن إندونيسي في السير مسافة 800 كيلومتر للخلف من شرق جزيرة جاوا حتى العاصمة جاكرتا من أجل مطالبة رئيس البلاد جوكو ويدودو بالمساهمة في الحفاظ على غابة قريبة من منزله.

وأعرب ميدي باستوني (43 عاما) بينما كان محاطا بأشخاص شغوفين ومتطوعين من جمعية كانت ترافقه بشكل جزئي خلال الرحلة التي استمرت أكثر من شهر عن سعادته بتحقيق هدفه بالسير إلى الخلف 800 كلم.

وفي تصريحات لـ(إفي)، قال باستوني “نحن هنا من أجل مطالبة الحكومة بأن تفي بالتزاماتها بشأن الاهتمام بالغابات، وهو شيء لا توليه اهتماما كبيرا”.

وتابع: “آمل بعد هذه الرحلة أن يتفاعل الناس وأن يشاركوا” في ذلك.

وكان وزير الرياضة والشباب الإندونيسي إمام نهراوي في انتظار الناشط لدى وصوله إلى جاكرتا الجمعة من أجل تسلم عريضة تطالب بحماية غابة مونتي ويليس الواقعة بإقليم جاوا الشرقية وعلى بعد 20 كلم من بلدة دونو، مسقط رأسه.

وخلال فعالية عامة على أعتاب الوزارة، قام نهراوي بتسليم الناشط هدية هي عبارة عن وعاء بداخله شجرة، وهو ما سيحمله إلى قريته، ووصفه بأنه “أيقونة من أجل مواجهة التصحر” في الغابة سالفة الذكر.

يشار إلى أن باستوني انطلق في 18 يوليوز الماضي من بلدته حاملا علم إندونيسيا وهيكلا مثبتا في حقيبة ظهره يحمل مصابيح ومرايات لمساعدته على السير للخلف، وكان يتطلع في البداية للوصول إلى العاصمة في 17 غشت، بالتزامن مع عيد الاستقلال الإندونيسي، لكنه بسبب الإجهاد تخلى عن هذا الموعد.

ويقول باستوني إن السير الخلف يمثل رمزا للنظر إلى الماضي، ومن خلاله يسعى لتكريم تاريخ كفاح البلد الآسيوي من أجل تحقيق الاستقلال.

يشار إلى أن تصحر الغابات الاستوائية في إندونيسيا تراجع خلال السنوات الأخيرة، إلا أنها تعد الدولة الثالثة عالميا التي فقدت أكبر قدر من الغابات في 2018، بواقع 340 ألف هكتار، وفقا لمعهد الموارد العالمية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً