التدخين والمنتجات الصناعية أكثر عوامل الإصابة بسرطان الرئة

التدخين والمنتجات الصناعية أكثر عوامل الإصابة بسرطان الرئة

لا يزال سرطان الرئة أحد أكثر أنواع السرطان شيوعاً في جميع أنحاء العالم، لاسيّما وأنه يودي بحياة عدد كبير من المصابين يفوق الوفيات الناجمة عن سرطانات الثدي والقولون والبروستاتا مجتمعة، وتبين أن التدخين والمنتجات الصناعية أكثر عوامل الإصابة بالمرض، وللوقاية منه ينصح الأطباء بالفحص المبكر للحماية من تعقيداته. تشمل العوامل التي تلعب دوراً مهماً في ظهور هذا المرض والإصابة…

emaratyah

لا يزال سرطان الرئة أحد أكثر أنواع السرطان شيوعاً في جميع أنحاء العالم، لاسيّما وأنه يودي بحياة عدد كبير من المصابين يفوق الوفيات الناجمة عن سرطانات الثدي والقولون والبروستاتا مجتمعة، وتبين أن التدخين والمنتجات الصناعية أكثر عوامل الإصابة بالمرض، وللوقاية منه ينصح الأطباء بالفحص المبكر للحماية من تعقيداته.
تشمل العوامل التي تلعب دوراً مهماً في ظهور هذا المرض والإصابة به: التدخين، والمنتجات الصناعية (اليورانيوم، والإشعاع، والأسبستوس)، إلى جانب تلوث الهواء، ونقص التغذية. وأظهرت الدراسات الحديثة أن العامل الحاسم الذي يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة هو تنفس المواد المسببة للسرطان على المدى الطويل.
وأكد الدكتور علي الدعمي، استشاري جراحة الأورام وجراحة الصدر في المستشفى الأمريكي بدبي، أن المرض يمكن اكتشافه مبكراً، حيث يمكن أن يكشف الفحص بالأشعة المقطعية عن وجود الآفات الصغيرة في الرئتين، والتي قد لا يتم اكتشافها باستخدام الأشعة السينية. وإذا كان شخص ما يعاني سعالاً مصحوباً بالبلغم، فإن الفحص الدقيق لهذه الإفرازات تحت المجهر، قد يكشف أحياناً عن وجود سرطان الرئة.
وبالنسبة إلى الأشخاص الذين يعانون زيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة، قد يكون من المفيد لهم إجراء الكشف السنوي على سرطان الرئة، باستخدام الأشعة المقطعية منخفضة الجرعة. وينصح بالخضوع لهذا الفحص بشكل عام، الأشخاص الذين يبلغون من العمر 55 عاماً أو أكبر، والذين يدخنون بشراهة لسنوات عديدة، حتى لو كانت صحتهم جيدة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً