خطة لتعميم مبادرة تسوية المخالفات المرورية في الدولة في 2020

خطة لتعميم مبادرة تسوية المخالفات المرورية في الدولة في 2020

كشفت القيادة العامة لشرطة دبي، عن دراسة خطة لتعميم مبادرة تسوية المخالفات المرورية في الدولة، بعد مرور سنة على التجربة وتقييمها، وتحقيق نتائج إيجابية، عبر دراسة الإحصاءات، وتالياً تعميمها بعرضها في المجلس المروري الاتحادي، على وزير الداخلية في 2020، والحصول على الموافقات بهذا الشأن. وأكدت الشرطة أن 425 ألفاً و371 سائقاً، استفادوا من المبادرة التي أطلقتها في السابع…

emaratyah

كشفت القيادة العامة لشرطة دبي، عن دراسة خطة لتعميم مبادرة تسوية المخالفات المرورية في الدولة، بعد مرور سنة على التجربة وتقييمها، وتحقيق نتائج إيجابية، عبر دراسة الإحصاءات، وتالياً تعميمها بعرضها في المجلس المروري الاتحادي، على وزير الداخلية في 2020، والحصول على الموافقات بهذا الشأن.
وأكدت الشرطة أن 425 ألفاً و371 سائقاً، استفادوا من المبادرة التي أطلقتها في السابع من فبراير/ شباط الماضي، من 162 جنسية، ووصل عدد المواطنين إلى 67235، بحسوم وصلت حتى 50% من قيمة المخالفات، ووصل المبلغ الإجمالي للحسم إلى مليون و700 ألف، وقد أسهمت المبادرة في تحقيق انخفاض 14% في نسبة الحوادث البليغة.
وحسب الإحصاءات، وصل عدد الحوادث البليغة في هذا العام 32، والمتوسطة 184، والبسيطة 238، والوفيات 23. في حين كانت الأرقام في العام الماضي: 37 بليغة، و169 متوسطة، و256 بسيطة، و27 وفاة، لتحقق المبادرة انخفاضاً ملحوظاً في عدد الحوادث، ووصل عدد الإناث المستفيدات من المبادرة إلى 85259، والذكور إلى 340112، وحسب الفئات العمرية، وصل عدد من أقل من 18 عاماً إلى 90، وهم الفئة التي تحمل رخصة الدراجات، وما بين 18 و25 وصل إلى 17266، وبين 26 و37 وصل إلى 177567، وأكبر من 37 إلى 230448.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته شرطة دبي، في نادي الضباط بالقرهود، برئاسة اللواء المهندس المستشار محمد سيف الزفين، مساعد القائد العام لشؤون العمليات، وحضور العقيد جمعة سالم بن سويدان، مدير الإدارة العامة للمرور بالنيابة، والعقيد فيصل القاسم، مدير إدارة الإعلام الأمني، وممثلين عن مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، وهيئة الطرق والمواصلات، وهيئة الصحة في دبي، وعدد من الضباط والإعلاميين، للإعلان عن نتائج الربع الثاني من مبادرة تسوية المخالفات المرورية. وأشاد اللواء الزفين، بالنتائج التي حققتها المبادرة، وتعكس حرص سائقي المركبات على الالتزام بقوانين السير والمرور، واحترام الطريق. مشيراً إلى أنها ارتكزت على أبعاد اجتماعية ومرورية وأمنية وإنسانية، حيث أسهمت في خفض مؤشر المخالفات المرورية، والحفاظ على أمن وسلامة الطريق، وتقليل الأعباء المالية على المخالفين، فضلاً عن أنها تحفيز وتسهيل لحل مشكلة تراكم المخالفات على كثير من أصحاب المركبات التي تراكمت عليهم مبالغ كبيرة، وتمكين ملاك المركبات من تأمينها وتجديد تراخيصها، وكذلك تسهم في تحفيز السائقين على الالتزام بقواعد وقانون السير والمرور.
وقال اللواء الزفين: إن المبادرة أصبحت في مرحلة الربع الثالث التي تستمر ثلاثة أشهر، وتقدم حسوماً تصل إلى 75% من نسبة المخالفات، في حال لم يرتكب السائق أي مخالفة خلالها.

انخفاض البلاغات والوفيات

وقال العقيد ابن سويدان، إن المبادرة أسفرت عن انخفاض في نسبة البلاغات المرورية وحوادث المصابين والوفيات، من الأول من فبراير/ شباط وحتى الأول من أغسطس/ آب، مقارنة مع الوقت نفسه من العام الماضي، وقد سجلت إمارة دبي انخفاضاً في نسبة الحوادث البليغة بمعدل 14% للمدة نفسها، بين هذا العام والعام الماضي. كما سجلت انخفاضاً في نسبة المخالفات بمعدل 2% للمدة نفسها. وتهدف المبادرة التي أطلقت بالتزامن مع عام التسامح، إلى خفض الحوادث ومؤشر الوفيات، وتتيح للسائقين الذين حررت مخالفات مرورية بحقهم، بعدم دفع تلك المخالفات والحصول على حسوم عليها، شريطة الالتزام بقانون السير والمرور، وعدم ارتكاب أية مخالفة مرورية طوال العام، فبإمكان السائق الحصول على حسم 100%، في حال لم يرتكب السائق أي مخالفات مرورية خلال ال12 شهراً المقبلة، و75% إذا التزم على مدار 9 أشهر، و50% حال التزامه 6 أشهر، و25% بعد 3 أشهر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً