شرطة الشارقة تستطلع رأي الجمهور حول أدائها

شرطة الشارقة تستطلع رأي الجمهور حول أدائها

أطلقت دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية في الشارقة، الثلاثاء، دراسة «مجتمعنا آمن»، بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة الشارقة، تتضمن إجراء استطلاع رأي الجمهور، في مستوى الشعور بالأمان في الإمارة، ورضاهم عن أداء الجهاز الشرطي، وذلك في مقر نادي ضباط الشرطة.وقال الشيخ محمد بن حميد القاسمي، رئيس الدائرة: «يأتي تنفيذ هذا المشروع في إطار سعي الدائرة،…

emaratyah

أطلقت دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية في الشارقة، الثلاثاء، دراسة «مجتمعنا آمن»، بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة الشارقة، تتضمن إجراء استطلاع رأي الجمهور، في مستوى الشعور بالأمان في الإمارة، ورضاهم عن أداء الجهاز الشرطي، وذلك في مقر نادي ضباط الشرطة.
وقال الشيخ محمد بن حميد القاسمي، رئيس الدائرة: «يأتي تنفيذ هذا المشروع في إطار سعي الدائرة، للمشاركة في مسيرة التنمية المجتمعية المستدامة التي تشهدها دولة الإمارات بشكل عام، وإمارة الشارقة خصوصاً، عبر المتابعة المستمرة لمتغيرات المجتمع وتطوراته، ومعرفة متطلبات أفراده الأمنية والاجتماعية والاقتصادية والصحية والثقافية».
أوضح الشيخ محمد بن حميد أن الدائرة تتبع أفضل الأساليب والمنهجيات العلمية في إنتاج الدراسات والإحصاءات والأرقام، وتحليلها وتبويبها، بما يلبي احتياجات الأجهزة الحكومية والبحثية وقطاع الأعمال، لتوظيفها في خدمة المجتمع والارتقاء بالخدمات المقدمة للجمهور.
فيما قال اللواء الشامسي: «انطلاقاً من دور الدائرة في المشاركة بمسيرة التنمية المجتمعية، سعينا بالتعاون معها، لتصميم دراسة تقيم مدى رضا سكان الإمارة بمختلف شرائحهم، عن جميع الخدمات والعمليات التي يقدمها الجهاز الشرطي، للوقوف على نقاط القوة، لتعزيزها، ونقاط الضعف لتحسينها وتطويرها، لنحقق أكبر قدر من الرضا والسعادة والإيجابية».
وتشمل الاستبانة، عينة مؤلفة من 7505 أشخاص من مختلف مناطق الشارقة، مواطنين ومقيمين، حيث صممت بثلاث لغات: العربية والإنجليزية والأوردو، على أن تجمع البيانات وفق ثلاثة أساليب هي: تعبئة الاستبانة ذاتياً من المستهدفين، وجمع البيانات هاتفياً، وجمع البيانات بالمقابلة الشخصية.
وكانت «إحصاء الشارقة» نظمت دورة عن أهمية الإحصاء في التنمية المجتمعية بين 21 و25 يوليو، بمشاركة 38 باحثاً، عرفت بالاستطلاع وأهدافه، وآليات التخطيط للتنمية المجتمعية المستدامة.
من جهة أخرى، شهد اللواء سيف الزري، تدشين خمس مركبات إسعاف، متطورة ومزودة بأحدث ما توصل إليه هذا النوع من المركبات، وأعدت وفقاً لمعايير الجودة والسلامة بشرطة الشارقة، لتكون إضافة لأسطول قسم الإنقاذ، وذلك في مقر دائرة الخدمات الاجتماعية بالشارقة، بحضور عفاف المري، رئيسة الدائرة، عضو المجلس التنفيذي، والعميد الدكتور أحمد الناعور، المدير العام للعمليات المركزية، وخلود آل علي، مديرة إدارة الرعاية المنزلية، وأحمد الميل، مدير الاتصال الحكومي بالدائرة، وكبار ضباط شرطة الشارقة.
وأشار اللواء الشامسي، إلى أن تدشين المركبات يتماشى مع مبادرة «الشارقة مدينة مراعية للسن»، كما أنها ترجمة عملية في ميدان العمل، هدفها توفير خدمات شاملة ومميزة للمسنين، تواكب رؤية دولة الإمارات، وحكومة الشارقة، مثل نقلهم إلى المستشفيات، لمتابعة مراجعاتهم بها، وغيرها من الخدمات الأخرى التي توفرها لهم، بالتنسيق والتعاون مع الدائرة.
وأشارت عفاف المري، إلى أن المبادرة ترمي إلى الحفاظ على عضوية إمارة الشارقة مدينة مراعية للسن. لافتة إلى أن هذه المركبات جاءت لتعزز خدمة النقل الخاص لنقل طريحي الفراش من المسنين والمعاقين.
وقال المقدم راشد بن صندل، رئيس قسم الإنقاذ: صممت المركبات وفق مواصفات خاصة تراعي سهولة نقل المسنين عند صعودهم ونزولهم منها، بجهاز هيدروليك وكرسي خاص، كما زودت بالأوكسجين، وجهاز لشفط السوائل والعوالق من جسم المرضى، وأربع نقالات مختلفة الاستخدامات، وحقيبة أوكسجين متحركة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً