العويس يشيد بلجنة الفجيرة.. 55 مرشحاً بالإمارة خلال 5 أيام

العويس يشيد بلجنة الفجيرة.. 55 مرشحاً بالإمارة خلال 5 أيام

سجلت لجنة انتخابات المجلس الوطني الاتحادي في الفجيرة أمس 7 طلبات موزعة بواقع خمسة مترشحين رجال، وامرأتين، إحداهما تحمل درجة الدكتوراه، ولم تتجاوز فترة إجراءات التسجيل 4 دقائق، ليرتفع إجمالي عدد المترشحين إلى 55 مرشحاً، بينهم 20 امرأة، و35 رجلاً على مدى أيام الترشح الخمسة. وأشاد عبد الرحمن محمد العويس، وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، رئيس اللجنة الوطنية للانتخابات، …

emaratyah

سجلت لجنة انتخابات المجلس الوطني الاتحادي في الفجيرة أمس 7 طلبات موزعة بواقع خمسة مترشحين رجال، وامرأتين، إحداهما تحمل درجة الدكتوراه، ولم تتجاوز فترة إجراءات التسجيل 4 دقائق، ليرتفع إجمالي عدد المترشحين إلى 55 مرشحاً، بينهم 20 امرأة، و35 رجلاً على مدى أيام الترشح الخمسة.
وأشاد عبد الرحمن محمد العويس، وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، رئيس اللجنة الوطنية للانتخابات، برئيس وأعضاء لجنة الانتخابات في إمارة الفجيرة للأداء المتميز، والجهود التي بذلتها اللجنة لاستقبال المرشحين وتقديم كل التسهيلات المطلوبة لإنجاز معاملات المتقدمين بالسهولة واليسر المطلوبين.
ولفت إلى أن الدورة الحالية تميزت بارتفاع عدد المرشحين طبقاً للتطور الذي حدث في التجربة بزيادة أعضاء الهيئات الانتخابية بعد أن ارتفع عددهم من 6 آلاف عام 2006 إلى 350 ألف عضو في الدورة الحالية، ما يؤكد أن دولة الإمارات حريصة على ترسيخ تجربة برلمانية من واقعها وبسواعد وقدرات وعقول أبنائها.
وقال العويس على هامش تفقده مقر لجنة انتخابات الفجيرة، أمس «إن تجربة انتخابات المجلس الوطني، تجربة إماراتية ناجحة تحاكي واقعنا، نحن حريصون على أن نحافظ على تجربتنا الديمقراطية وكل المكتسبات التي تحققت في دولة الاتحاد».
وأشار إلى أن تمكين المرأة في الدولة تم منذ بدايات التجربة الديمقراطية، ونتاج لجهود القيادة الرشيدة، وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، حيث تبوأت المرأة الإماراتية أرفع المراكز، وتعمل جنباً إلى جنب مع أخيها الإماراتي في كل الجبهات، وباتت تتميز وتبدع في شتى المجالات.
ولفت إلى أن عدد المتقدمين للتسجيل في انتخابات المجلس الوطني من ذكور وإناث، كبير خلال هذه الدورة، وأن العنصر النسائي أصبح منافساً كبيراً للرجال، وفي بعض الإمارات تجاوز عددهن عدد المرشحين من الرجال.
وأضاف: لا شك في أن وجود النساء في نصف مقاعد المجلس جعل المشاركة أقوى، مشيداً بالتجارب الناجحة للمرأة في المجلس الوطني في دوراته السابقة.
وأوضح أن الإمارات تبني تجربتها بتدرج في عملية التمكين السياسي، وهذا ما أرادته قيادة الدولة وأصبح واضحاً، ويتجلى في الوعي والثقافة السياسية لدى المواطنين.
من جهته، أعلن اللواء محمد أحمد بن غانم الكعبي، رئيس لجنة انتخابات المجلس الوطني بإمارة الفجيرة، عن نجاح اللجنة في إكمال تسجيل 55 مرشحاً خلال فترة الترشح، منهم 20 امرأة، و35 رجلاً على مدى 5 أيام، شكلت فترة الترشح، لافتاً إلى أن اليوم الأخير للترشيح في الإمارة شهد تسجيل 7 مرشحين، منهم امرأتان، حيث أكملت إحداهما تحمل درجة الدكتوراه إجراءات تسجيلها قبل 4 دقائق فقط، من نهاية المدة المقررة لانتهاء التسجيل في يومه الأخير.
واعتبر اللواء الكعبي أن الإقبال هذا العام كان كبيراً، وأن المرشحين تميزوا بتنوع الخبرات حيث يحمل أغلبيتهم شهادات عليا في شتى المجالات، كما أشاد بحرص العنصر النسائي على المشاركة في العرس الوطني من خلال العدد الكبير للمرشحات هذا العام مقارنة بالدورة السابقة.
بدورها قالت المواطنة المترشحة أسماء سعيد السماحي، من أهالي مدينة دبا الفجيرة: لدي خبرة 15عاماً في موانئ دبي العالمية، وقدمت ترشيحي تلبية للنداء الوطني من أجل خدمة الوطن المعطاء ومواطنيه، وأضافت: حظيت بتشجيع أسرتي وصديقاتي من أجل تمثيل صوت المرأة في إمارة الفجيرة، من واقع إيماني بضرورة المشاركة النسائية في التجربة الوطنية، خصوصاً بعد خوضها تجارب في شتى الميادين ونجاحها فيها بجدارة».
وقال المواطن خالد الظنحاني رئيس مجلس إدارة جمعية الفجيرة الثقافية الاجتماعية «يسعدني أن أشارك في العرس الانتخابي للمجلس الوطني، الاتحادي هذا المجلس الذي أراده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، أن يكون صوت الشعب، والحمد لله، أن لدينا قيادة رشيدة تدعم المواطنين».
وأشار إلى أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، أطلق برنامج التمكين حرصاً على إشراك المواطنين في القرار السياسي، اليوم حضرت تلبية للنداء، واعتزم المشاركة من أجل خدمة الوطن، والمواطن.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً