نتنياهو يلمح إلى ضلوع إسرائيل في الهجمات على الحشد الشعبي في العراق

نتنياهو يلمح إلى ضلوع إسرائيل في الهجمات على الحشد الشعبي في العراق

لمح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الخميس، إلى ضلوع إسرائيل في هجمات ضد أهداف مرتبطة بإيران في العراق. ووقعت في الأسابيع القليلة الماضية سلسلة انفجارات في مستودعات أسلحة، وقواعد تابعة لجماعات مسلحة في العراق يحصل كثير منها على الدعم من إيران، عدو إسرائيل اللدود.وفي مقابلة مع تلفزيون القناة التاسعة الإسرائيلية بالروسية بُثت الخميس، سُئل …




انفجار سابق في مخزن للحشد الشعبي الموالي لإيران في العراق (أرشيف)


لمح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الخميس، إلى ضلوع إسرائيل في هجمات ضد أهداف مرتبطة بإيران في العراق.

ووقعت في الأسابيع القليلة الماضية سلسلة انفجارات في مستودعات أسلحة، وقواعد تابعة لجماعات مسلحة في العراق يحصل كثير منها على الدعم من إيران، عدو إسرائيل اللدود.

وفي مقابلة مع تلفزيون القناة التاسعة الإسرائيلية بالروسية بُثت الخميس، سُئل نتنياهو عما إذا كانت إسرائيل ستضرب أهدافاً إيرانية في العراق إذا لزم الأمر فقال: “نعمل، ليس فقط إذا لزم الأمر، وإنما نعمل في مناطق كثيرة ضد دولة تريد إبادتنا. بالطبع أطلقت يد قوات الأمن، وأصدرت توجيهاتي لها لفعل أي شيء ضروري لإحباط خطط إيران”.

ولم يذكر نتنياهو العراق بالاسم بين هذه المناطق.

وتقول إسرائيل إنها نفذت مئات الضربات في سوريا، أصاب بعضها أهدافاً إيرانية، لمنع طهران من ترسيخ وجود عسكري لها هناك، ولمنع وصول الأسلحة المتطورة إلى وكلائها في المنطقة.

وأشار مسؤولون إسرائيليون في الآونة الأخيرة،إلى أنهم يعتبرون أن العراق بات تهديداً أكثر مما كان عليه في السنوات القليلة الماضية، لكن لم يعلقوا بشكل مباشر على الانفجارات الأخيرة في مواقع الحشد الشعبي بالعراق.

وحملت هيئة الحشد الشعبي، التي تنضوي تحت لوائها جماعات معظمها شيعية، أمس الأربعاء الولايات المتحدة وإسرائيل مسؤولية الانفجارات في مخازن أسلحة وقواعد تابعة لها.

وجاء في بيان للهيئة أن الولايات المتحدة سمحت لأربع طائرات إسرائيلية دون طيار، بدخول المنطقة مع قوات أمريكية وتنفيذ مهام على أراض عراقية.

ونفت وزارة الدفاع الأمريكية المشاركة في هذه الضربات.

ورفض التحالف بقيادة الولايات المتحدة الذي يقاتل تنظيم داعش في العراق هذا البيان.

وأمر رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في الأسبوع الماضي بنقل جميع مخازن الذخيرة التابعة للقوات المسلحة، أو الفصائل المسلحة خارج المدن.

وألغى كذلك جميع التصاريح لرحلات الطائرات العراقية أو الأجنبية، وهو ما يعني ضرورة موافقة رئيس الوزراء مسبقا على الطلعات الجوية، بما فيها تلك التي ينفذها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لقتال داعش.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً