طبيبتان من العين تتقدمان بأوراق الترشح

شهد اليوم الثاني لتقديم أوراق الراغبين بالترشيح للفوز بعضوية المجلس الوطني الاتحادي، مشاركــة أول طبيبتين من بنات مدينة العـــين تعملان في مشفى توام وبتخصصـــات طبية دقيقة، مما كان له الأثر الكـــبير على الارتقاء بالكفاءات الوطنية، إضافـــة لتعزيز التمكين لدور ومكانة المرأة في المشاركة السياسية الوطنيـــة بعد رفع نسبتهن للوصول إلى المجلس.

طبيبتان من العين تتقدمان بأوراق الترشح

شهد اليوم الثاني لتقديم أوراق الراغبين بالترشيح للفوز بعضوية المجلس الوطني الاتحادي، مشاركــة أول طبيبتين من بنات مدينة العـــين تعملان في مشفى توام وبتخصصـــات طبية دقيقة، مما كان له الأثر الكـــبير على الارتقاء بالكفاءات الوطنية، إضافـــة لتعزيز التمكين لدور ومكانة المرأة في المشاركة السياسية الوطنيـــة بعد رفع نسبتهن للوصول إلى المجلس.

شهد اليوم الثاني لتقديم أوراق الراغبين بالترشيح للفوز بعضوية المجلس الوطني الاتحادي، مشاركــة أول طبيبتين من بنات مدينة العـــين تعملان في مشفى توام وبتخصصـــات طبية دقيقة، مما كان له الأثر الكـــبير على الارتقاء بالكفاءات الوطنية، إضافـــة لتعزيز التمكين لدور ومكانة المرأة في المشاركة السياسية الوطنيـــة بعد رفع نسبتهن للوصول إلى المجلس.

كفاءات علمية

وما زال اللافت في إقبال الراغبين في الترشيح من الفئات العمرية الشبابية وأصحاب الكفاءات العلمية والتخصصات الأكاديمية، حيث شهد المركز بالأمس تقديم أول طبيبتين من بنات مدينة العين للترشح، وسط ترحيب وتقدير من أعضاء اللجان العاملة في المركز، حيث تقدمت طبيبتان تعملان في مشفى توام، هما الدكتورة نعيمة الرضة زيتون المهيري، مدير مركز طب الأسرة في مستشفى توام، والدكتورة موزة العامري، جراحة الأورام في مستشفى توام.

وهذا واحد من المؤشرات على مدى الوعي الكبير لأهمية المشاركة الوطنية الذي باتت تمتلكه المرأة الإماراتية وتعزيز دورها ومكانتها في ظل النجاحات التي حققتها في كافة الأعمال والمهام التي أوكلت لها في مختلف مؤسسات الدولة والدعم الذي تلقاه، لا سيما بعد قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، برفع نسبة تمثيل المرأة في المجلس الوطني، مما أعطى فرصة وأملاً كبيرين بالوصول للمجلس، والفوز بشرف التمثيل.

فخر

وأشارت الدكتورة نعيمة الرضة زيتــــون المهيري، مدير مركز طــب الأسرة في مشفى توام، إلى أنهـــا سعيدة وفخورة جداً بهذه المشاركـــة الوطنية التي أتاحتــها القيادة الرشيــدة، بهدف المشاركة في الانتخابات لنيـــل شرف التمثيل في عضوية المجلس الوطني الاتحادي، مشـــيرة إلى أن قرار صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، برفع نسبة تمثيل مشاركة المرأة في المجلس الوطني، كان دافعاً كبيراً بالنسبة لها، إضافة لطموحها الكبير في المشاركة الوطنية من أوسع أبوابها.

رغبة

كما أشارت الدكتورة موزة العامري، تخصص جراحة الأورام في مشفى توام، إلى أن رغبتها في الترشيح جاءت من رغبة أكيدة في مواصلة ممارسة دور المرأة على كافة الصعد، بعد أن أثبتت قدرتها وجدارتها في المواقع التي أوكلت لها، مؤكدة أهمية تعميق المشاركة الوطنية من كافة أبناء وبنات الدولة من كافة الفئات والشرائح المجتمعية حتى يكون التمثيل شاملاً.

رابط المصدر للخبر